أحدث أخبار المدونين :

للإشتراك فى خدمة الحصول على أحدث الأخبار على الموبايل مجانا إضغط هنا

Tuesday, January 1, 2008
لماذا ينتقمون من المدونين؟


حركة التدوين العربية حركة حديثة السن لم تنشط إلا مؤخرا بإزدياد عدد المدونات العربية وانتشارها بشكل كبير، ورغم ذلك ومقارنة بالدول الأخرى لا تزال هذه الحركة ضعيفة الإنتشار(بلد مثل كوريا الجنوبية بها 20 مليون مدون، وعدد المدونين في إيران أكثر من أي دولة عربية) قليلة التأثير تعاني من مشاكل وعيوب غير خافية على المراقب والمتابع لتطوراتها المتلاحقة.
إلا أنه لا يمكن أن نغض الطرف عن إيجابيات أسهم فيها التدوين في عدد من الدول العربية على وجه الخصوص مصر والسعودية وبعض الدول الأخرى حين أحدثت تحركات عدد من المدونين إزعاجا للسلطات في الدول العربية قامت على اثرها بسجن بعضهم أو محاكمة البعض الآخر أو ايقاف وحجب عدد من المدونات اللافتة ظنا منها بأن هذا سيحد من نشاطها وسيردع آخرين عن تكرار هذا الفعل.

مؤخرا برز بشكل لافت اعتقال المدون السعودي فؤاد الفرحان أتبع هذا الإعتقال حملة كبيرة قام بها أصدقاء ومناصروا فؤاد لإطلاق سراحه تكللت بنجاح كبير حتى الآن وإن لم يطلق سراحه بعد، لكن الأمر انتشر في أصقاع المعمورة وتحدثت به وسائل الإعلام العربية والأجنبية وتناولته المواقع والمحطات ووكالات الأنباء.. ونحن نتمنى بحق انتهاء هذه الحملة بالإفراج عن فؤاد وكل مدون سجين ومعتقل حر..

وفي تونس هناك شهيد التدوين والحرية زهير اليحياوي رحمه الله صاحب الموقع المعروف بمتابعة أخبار تونس وحقوق الإنسان فيها والذي قضى قبل سنوات قليلة بعد معاناة طويلة من الإعتقالات والملاحقات والمضايقات وقام بعده خاله القاضي المختار اليحياوي ليكم مهمة التدوين بموقع يتابع فيها رسالة زهير نحو الحق والحرية.
لكن كما يقولون: حمزة لا بواكي له.. فالأخ طارق بياسي المدون المعتقل منذ أكثر من ستة أشهر بسبب تعليق في منتدى بدون أي محاكمة حتى الآن وهو مريض كما أنه وحيد أبويه وهو الثاني في العائلة الذي يتعرض لهذه المحنة بعد والده الدكتور عمر بياسي والذي سجن لمدة عشرين عاما..
طارق لم يحمل همه أحد طوال أكثر من ستة أشهر يعاني الحرمان من الحرية والموت وراء القضبان، فمن أجل هذا كانت هذه الحملة الموسعة من أجل إطلاق سراحه وتعريف العالم بقضيته ولن نألوا جهدا في دعم هذه الحملة ونشرها حتى ينعم طارق بحريته وينضم إلى عائلته مجدداً.

إن لم يتحقق لهذه الحملة إلا التعريف بطارق بياسي وقضيته على أوسع نطاق (ونأمل أكثر من هذا) فنعم هذا الهدف ولا يجب بعد الآن دفن الرؤوس في الرمال والتخلي عن قضايا كهذه تبدو صغيرة للوهلة الأولى لكن مادام الأمر يتعلق بحرية الكلمة وحرية التعبير فالواجب أن يخشى كل مدون عن نفسه أن يقول أكلت يوم أكل الثور الأبيض، وإذا ضج المدونون اليوم لاجل مدون واحد أو اثنين فغدا سيحسب ألف حساب قبل إعتقال مدون آخر من قبل الحكومات العربية والإعلام سلاح قوي ومؤثر إذا تم استغلاله بأفضل وأحسن طريقة.

ويبقى على كل سوري وعلى كل مدون سوري وناشط ومتابع القسط الأكبر في تحمل هذه القضية كون طارق ابن بلدهم (بلغني أن هناك مدون سوري آخر معتقل منذ سنتين هو طارق غوراني صاحب مدونة الدومري) وإن تقاعس المدونون السوريون عن دعم والتعريف بهذه القضية فلا يلومون البقية وماحك جلدك مثل ظفرك وإنه من المؤلم حقا أن يتجاهل البعض طارق أو يشيح عنه أو حتى ينكر ويتشفى بإعتقاله وقد رأينا حقا مثل هذه النماذج.

إن بطش الحكومات بالمدونين وإشهار سلاح الإعتقالات والمضايقات والحجب بوجوههم ما هو إلا استمرار لمحاربة الكلمة التي كانت بالأمس مطبوعة ومسموعة واليوم أصبحت إلكترونية فلم تختلف إلا الوسائل الإعلامية لكن بقي البطش هو البطش
أشكر كل من ساهم وقام على هذه الحملة فلولا اجتماع هذه الجهود لما تحقق شيء.

ملاحظات أخيرة:

1- لا يزال التوقيع على العريضة التي تطالب بإطلاق سراح الأخ طارق ضعيفا ونأمل المزيد من الأصوات التي تطالب بهذا الإفراج خصوصا أن الأمر لا يتكلف أكثر من كتابة الاسم الأول والثاني ومن ثم زر الإرسال أي أقل من ربع دقيقة فلا تبخلوا بها على الأخ طارق ولا تستهينوا بهذا الموضوع ، وأود أن أشير هنا إلى عريضة موجودة على نفس الموقع تطالب الرئيس الكيني المغتصب للسلطة والذي زور نتائج الإنتخابات لصالحه مواي كيباكي تطالبه بالتنحي وحتى الآن وقع على هذه العريضة أكثر من خمسة عشر ألف شخص!! فهل أصبح الشعب الكيني الغارق في التخلف أوعى من المدونين العرب!
رابط العريضة:
http://www.gopetition.com/online/16461.html
رابط التوقيع المباشر على العريضة (اسمك فقط يكفي ورمز الإرسال بالأسفل):
http://www.gopetition.com/petitions/free-syrian-blogger-tariq-biassi/sign.html

2- منبع الإهتمام بقضية الأخ طارق دون غيره هو أنه شاب في مقتبل عمره أولا وثانيا أنه معتقل رأي وليس معتقل سياسي وهذا مايقوي موقفه أكثر وثالثا أنه مدون حر، وللمدون حصانة تمنحه لها جهات كثيرة، لكن هذا لا يعني اهمال بقية المعتقلين أو عدم النظر بجدية إلى قضاياهم وإنما هذا هو أول الغيث وبروفة أولى لمزيد من الحملات إن شاء الله.

3- هذا هو الموقع الرسمي للحملة المطالبة بالإفراج عن الأخ طارق وسيتابع هذا الموقع يوميات الحملة وأخبار الأخ طارق وكل مانشر وسينشر عنه في الإعلام:
الموقع العربي: http://www.freetariq.org/
الموقع الإنجليزي: http://freetariq.org/en
مجموعة الفيسبوك Facebook للحملة : http://www.facebook.com/group.php?gid=8340274015&ref=mf
أتمنى الإشتراك بها لمن لديه اشتراك في الفيسبوك.
مدونة الأخ طارق والتي كانت سببا من أسباب اعتقاله : http://alzohaly.ektob.com/
القصة والمتابعة الكاملة لقضية الأخ طارق منذ بداية اعتقاله تجدها على هذه الروابط:
http://www.ahmadblogs.net/freetariq
http://ahmadblogs.net/abuomar-2
http://ahmadblogs.net/abo3mr

نقلا عن مدونه jassass

Labels: