أحدث أخبار المدونين :

للإشتراك فى خدمة الحصول على أحدث الأخبار على الموبايل مجانا إضغط هنا

Tuesday, January 1, 2008
حوار مع مدون




بسمه عبد الباسط - على صوتك

هو شاب مصري بيحب مصر أكتر من أي حاجة في الدنيا دي ، ويمكن هي دي مأساته .. نفسه كل المصريين يبطلوا سكوت بقى ، ويصحوا ويفوقوا ويعرفوا إن بلدهم دي حاجة كبيرة قوي ، وتستحق أنها تكون في مكانة أعلى بكتير من اللي هي فيه دلوقتي ..
كانت هذه هي كلماته عن نفسه في البروفايل الخاص بمدونته ، وكان هذا هو اللقاء الذي أثمر عن هذا الحوار ..
تعالوا معي نعرف أكثر عن هذه الشخصية ، وندخل إلى عالمها الخاص ..
هو مدون يتناول كل ما يدور في المجتمع ، سواء كانت مسائل دينية أو سياسية أو اجتماعية أو رياضية .. بمعنى آخر يتناول كل شيء ، ولكن بأسلوب شيق وممتع ، يجبرك من أول سطر أن تكمل لآخر كلمة ، ولكنه تعرض أيضًا للكثير من الانتقادات ، بسبب أشياء كثيرة سوف نعرفها لاحقًا ..

معنا أحمد سمير ، صاحب مدونة الأغلبية الصامتة
http://theegyptiansilentmajority.blogspot.com/

بدايةً عرفنا بنفسك أكثر .. دراستك .. عملك .. سنك
أنا أحمد سمير صيدلي خريج كلية الصيدلة جامعة الزقازيق دفعة 2001 ، وباشتغل في شركة أدوية أجنبية ، وعمري 28 سنة مواليد 30 يوليو 1979 .
أحمد والتدوين

لماذا فكرت في عمل مدونة ؟
أنا باعتبر إن المدونات في مصر بتشتغل مكان الأحزاب السياسية .. في أي مكان في العالم المحترم بيكون الحزب السياسي هو المتنفس الطبيعي للشباب اللي عايز يعبر عن رأيه ، وبما إننا في مصر فالمدونات هي الحل .. في الزمن اللي احنا فيه دا الواحد بدل ما يطق من الغيظ ويتكبت ، الأفضل ليه إنه يطلع الكبت والأفكار والانفعالات دي في مدونة ، وفي نفس الوقت يتبادل الأفكار مع الآخرين .

ومتى تم افتتاح المدونة ؟
المدونة تم افتتاحها في 31 ديسمبر 2006 ، يعني عيد ميلادها الأول قرب .

لماذا اخترت لها اسم الأغلبية الصامتة ؟
لأن دا واقع المصريين غير المشاركين فعليًا في الحياة السياسية ..دا إذا افترضنا جدلاً إن احنا عندنا حياة سياسية أساسًا .. المهتمون بالعمل السياسي في مصر نوعان ، وهم قلة للأسف ، نوع عرف من أين تؤكل الكتف ، وعرف إنه علشان يوصل في البلد دي لازم يمتلك كارنيه الحزب الوطني ، ودول غالبًا غير مهتمين بمبادئ الحزب الوطني ولا أهدافه ، إنما مهتمين بمصلحتهم الشخصية . والنوع التاني هم المعارضة الحقيقية اللي بينحتوا في الصخر ، ولكن لا حياة لمن تنادي .. والأغلب الأعم من الشعب هم الغالبية ، لكنها أغلبية صامتة بتتفرج وتتابع في صمت شديد بلا أي مشاركة فعلية ، وشعارهم " الباب اللي ييجي منه الريح سده واستريح ".

ما هي أطرف المواقف التي واجهتك في المدونة ؟
معروف إني ليا موقف مع الخليجيين بشكل خاص ، وفكرة العروبة بشكل عام ، لأنها فكرة من وجهة نظري فاشلة .. فوجئت إن واحد سعودي زعلان قوي من الموضوع اللي كتبته عن تصدير الخادمات للسعودية ، وتهكم عليا وعلى المدونة .. الطرافة هنا إني أول مرة أعرف إن المدونات وصلت السعودية ! ! ! !

ما هي طريقة تعاملك مع التعليقات ، وماذا تمثل لك هذه التعليقات ؟
بكل هدووووووووووووووووووووووووء .. لا يضايقني أي تعليق على الإطلاق ، طالما مافيهوش إهانة لشخصي .. واستغرب قوي من اللي بيلغي تعليقات anonymousمن مدونته .. ليه ؟ مش عارف ! ! ! !
والتعليقات بتمثل ليا نبض المدونة ، وإن كل ما التعليقات والنقاشات زادت ، كل ما كانت المدونة ناجحة والموضوع قوي .

هل من الممكن أن تغلق مدونتك ؟ وما السبب ؟
أغلق المدونة .. مستحيل .. ممكن أبعد عنها لظروف الشغل والسفر .. إلخ ، لكن لازم أرجع لها تاني .. المدونة هي ملخص لبعض أفكاري ، وطول ما أنا بأفكر ، لازم يكون فيه المدونة .


ما هي توقعاتك للتدوين مستقبلاً بشكل عام ، ولمدونتك بشكل خاص ؟
بالنسبة للتدوين أتوقع إنه هينمو بس نمو بطيء ، على أساس إن الأجيال الجديدة لا تشجع على التفاؤل على الإطلاق بالنسبة للموضوع دا .. إنما بالنسبة لمدونتي ، أعتقد إنها بتنمو برضه نمو بطيء ، والسبب أنا ، علشان ساعات كتير بنشغل عنها ، ودا مفيش شك إنه بيؤثر فيها بالسلب .

هل أحمد الشخص العادي يختلف عن أحمد المدون ؟
لا طبعًا ؛ لأن المدونة دي انعكاس لشخصيتي ، وبالتالي لو أنا مختلف ، يبقى أكيد هبقى منافق بكتب حاجة وبؤمن بحاجة تانية خالص .

هل التدوين أثر فيك سواء بالسلب أو بالإيجاب ؟
أكيد بالإيجاب ، من حيث المشاركة بالأفكار وتبادل الأفكار المختلفة ، بالإضافة إلى معرفتي بشخصيات محترمة ، وكمان معرفة الشباب أو جزء كبير منه بيفكر إزاي دلوقتي .

أحمد والنقد ..

الكثيرون يشعرون من مواضيعك أنك تنظر للآخرين بنظرة طبقية ، بمعنى أنك تعيش بمنطق الطبقات ، وعندك تفرقة طبقية .. ما تعليقك ؟
نظرتي مش طبقية وإنما نظرة واقعية .. الدنيا دي كلها طبقات .. فيها الغني والفقير ، وفيها المتعلم والجاهل ، وفيها الشاطر والخايب ، وفيها الحلو والوحش ، وأنا من هواة تسمية الأشياء بمسمياتها ، بمعنى أني لا أجيد تزويق المعاني .. في مصر أغنياء ، وفي كمان أغلبية فقيرة ، وكمان في مصر معدمين ، وأكيد كل دول غير متساوين في الحقوق اللي بيحصلوا عليها ، ولا الواجبات اللي بيؤدوها .. ليه المطلوب مني إني أكون غير واقعي ، وأقول إن كلنا مواطنين لنا كافة الحقوق وعلينا كل الواجبات ، إذا كان الكلام دا مش حقيقي ؟

هل أصبت بالضيق من هذه النظرة لك ؟ وما رد فعلك ؟
الضيق مش من النظرة نفسها .. أنا لو كنت طبقي فعلاً مكنتش هتضايق .. الضيق إن الناس مش فاهمة ، بمعنى إني مش طبقي بالمعنى السيء للكلمة ، وإنما أنا مؤمن إن في فوارق بين الناس ، ودي حقيقة لازم ندركها .. الناس مختلفة في التعليم والثقافة والقدرات المادية ، يبقى لازم نضع دا في الاعتبار .. أرجع تاني وأقول إن دي مش طبقية إنما دي واقعية .

أكيد الفوارق موجودة من تعليم وثقافات وقدرات مادية ، ولكن هل معنى هذا أن الحقوق والواجبات تتفاوت ؟ بمعنى آخر : كل الناس تعمل سواء أغنياء أو فقراء ، هل معنى هذا أن الفقير يقصر في عمله بحجة أن راتبه قليل ، وأن الحكومة يجب أن تعطي له الحق في هذا ، ويكون على الغني الذي يحصل على مبالغ كبيرة الحق في أن يعمل جيدًا ، لأنه يحصل على مقابل مادي عالٍ ، وهكذا بالنسبة لكل شيء حولنا ؟
لا .. بس لا يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون .. كل واحد لازم ينول حظه في الدنيا دي على حسب اجتهاده وإتقانه في عمله ، أيًا كان عمله دا .. الاحترام والآدمية حق لكل إنسان ، بس ما ينفعش نساوي عالم كبير بواحد جاهل مالوش رغبة في إنه يرقى بفكره أو بمستواه .. لكل مقام مقال .

موضوعك ( نظرة سلبية للمرأة ) جعل أشخاصًا كثيرة تحترمك ، على أساس أنك كنت تنقد أوضاعًا سلبية وغير صحيحة تحدث ، لكن مواضيعك ( بورصة الأسامي ) و (الفلاحين ) أصاب الآخرين بدهشة بالغة وبغضب كبير منك ؟
دا اللي أنا مستغرب له .. كلامك صحيح فعلاً .. اللي استغربت منه بجد إن أي مدونة معمولة علشان الإنسان يعبر عن أفكاره ، ويطرحها للناس لمناقشتها ، وهنا الغضب ملوش مكان .. ممكن أوافقك في أفكارك وممكن أرفضها ، بس مش ممكن أبدًا أكتب اللي عايزاه الناس ، لأني كدة بأكون بعبر عن أفكار الغير وليس أفكاري .. لسه المدونين المصريين بيغضبوا من الأفكار ، على الرغم إن الافكار لاتُغضِب .. الأفكار تُناقَش .

عن المرأة المدونة ..

ما هي نظرتك للبنات والسيدات المدونات ؟ هل تحترم شخصية المدونة ، أم توجد عوامل لتحديد نظرتك لها ؟
احترااااااااااام غير طبيعي .. البنت المدونة دي عقلية نادرة في الزمن اللي احنا فيه دا ، كون إنها قاعدة ع النت بتدون وتتابع المدونات الأخرى ، دي فعلاً حاجة مدهشة وتستحق التقدير في زمن المسخ اللي احنا فيه دا .


هل لو صادفت مدونة لفتاة ، وكانت مدونتها جيدة ولها مواضيع هادفة ، وتدل على شخصية وفكر صاحبتها ، وحدث أن رأيتها في الواقع وتأكدت من هذه الصفات التي استنبطتها من مدونتها ، وأعجبت بها ، هل تُقدم على الارتباط بها ؟
طبعًا بالنسبة للارتباط .. مفيش أي مانع من الارتباط بفتاه مدونة على الإطلاق ، بس الجواز مش تدوين بس .. فيه عوامل كتيرة جدًا بتحدد القرار دا .

أكيد توجد عوامل كثيرة ، ولكن سؤالي كان عن التدوين فقط ، لأنه جزء من الإنسان ، وسوف يكون جزءًا من فكر وحياة أي فتاة مدونة ، مثلما هو جزء من حياتك ، ولكن هل سوف تتغير نظرتك لمدونتها بعد الارتباط إذا حدث ؟ وهل من الممكن أن تطالبها بالابتعاد عن التدوين ؟
لأ طبعًا .. إيه اللي يخليني أطالبها بكدة إلا إذا كنت إنسان مريض ؟ إذا كنت أنا عرفتها عن طريق التدوين ، ومقتنع بيها كإنسانة مفكرة ، يبقى ليه آجي دلوقتي أطلب منها طلب زي كدة ؟
التدوين والآخرون ..

هل المدونة ساعدتك في تنمية علاقاتك بأصحاب المدونات الأخرى ؟
طبعًا عرفتني على شخصيات تدوينية كتير ، بس ما تزال العلاقات كلها عبر شاشة الكومبيوتر ، محصلتش أي علاقات اجتماعية مباشرة ، إنما المدونة أعطتني أمل إن لسه في شباب مصري بيفكر .

هل حدث وأصبح لك أصدقاء حقيقيون تعرفت عليهم من خلال ا
المدونة ؟
صداقة حقيقية .. لا .

هل حضرت مرة ما تجمعًا من تجمعات المدونين ؟ وما هو رأيك في هذه التجمعات ؟
ماحضرتش قبل كدة أي اجتماع للمدونين . وبالنسبة للاجتماعات دي بشوفها فكرة عظيمة وهايلة ، بس بشرط إنها تكون في مكان ثقافي وذي أهمية وقيمة ، والتاني إنها تكون في وقت مناسب للكل يعني يوم خميس أو جمعة مثلاً .


نقلا عن مجله على صوتك الإلكترونيه

Labels: