أحدث أخبار المدونين :

للإشتراك فى خدمة الحصول على أحدث الأخبار على الموبايل مجانا إضغط هنا

Friday, January 4, 2008
مدونه علاء الاسوانى .. اقرأ وتعلم


محمد حمدى – بلوجرز تايمز

إذا قرأت روايه (عمارة يعقوبيان) أو شاهدت الفيلم الشهير الذى يحمل الإسم نفسه , ستدرك على الفور أنك أمام روائى عبقرى جديد , إستطاع بقلمه أن يعبر بحساسيه مفرطه عن المجتمع الذى يعيش فيه .. وأن يلخص فى سطور روايته كل أوجاع الوطن ... إنه الدكتور علاء الأسوانى المؤلف الروائى .. وصاحب واحدة من أشهر المدونات على الإنترنت .. فهيا نتعرف على مدونه علاء الأسوانى عن قرب ...

متجددة كل يوم !

أهم مايميز مدونه الدكتور علاء الأسوانى www. alaaalaswany.maktoobblog.com أنك تستطيع من خلالها أن تدخل إلى عالم علاء الأسوانى بسهوله بالغه ... فمنذ أول سطورها ستجد مجموعه كبيرة من أخبار علاء الأسوانى ... ويمكن تصنيفها كلها بأنها أخباراً طازجه جدا .. وهى ميزة قد لا تكون موجودة فى مدونات الكثير من المشاهير , والذين لا يهتمون هم - أو القائمين عليها - بتحديثها بإستمرار .. فتجد المدونه تتحدث فى واد وأخبار صاحبها الحقيقيه فى واد أخر ! وهو ما إبتعد عنه القائمين على مدونه الأسوانى ...

بدايه يجب أن نعلم أن الأسوانى يكتفى فقط بمتابعه مدونته .. أما من يضيف الأخبار إليها أولا بأول فهى شابه إسكندرانيه إسمها " نيفين عمر " , ويبدو أنها معجبه بكتابات الدكتور علاء لدرجه أنها خصصت لمدونته الكثير من وقتها وجهدها .. ولم لا وقد إستطاع الأسوانى أن يمس قلوب وعقول كل من قرأ له ؟

وفى تدوينه عن روايه شيكاجو تم نشرها على مدونه الأسوانى يقول كاتبها فى وصف روايه شيكاجو وعمارة يعقوبيان :

الأسوانى .. أديب جراح !

" كنت اشعر بالملل الشديد عندما اقرء روايات خصوصا وان اغلب الرويات كانت روايات من وحي الخيال ليس لها علاقة بالواقع وانما علاقة بالبلاهة التي تشكل عقولنا من روايات بولسية والأنسان الخارق
كنت لا اشعر بالأدب ولا يتحسسني بداياتي كانت من خلال عمارة يعقوبيان ولا انسي اني لأول مرة قرئتها ثرت ثورة غير عادية جعلتني اكره الرويه ولكن بعد فهم للأدب احببتها جدا وما ان قرئت شيكاغوا حتى احسست بالظلم في الحياة الذي وقع علي الدنيا نتيجة الجهل واختطلاط المفاهيم وحب الذات "

وجاءت التعليقات على هذة التدوينه حماسيه للغايه .. وتؤكد على نفس الرأى , كتب سامى عبد العزيز فى تعليقه يقول :

" فعلا روايات د علاء تمتاز بالحيادية النادرة جدا
وهذا معناه انه ينفصل عن الواقع تماما حتى يكتب ويعيش فى ادق تفاصيل شخصياته
فشكرا له "

ووافقه على نفس الرأى محمد عبدة الذى قال :

" دكتور علاء الاسواني اعتقد انه كان يصلح جراحا لا طبيب اسنان حيث يملك القدرة الفذة علي تشريح اي مجتمع يتناوله وقد ظهر ذلك في روايتيه العظيمتان عمارة يعقوبيان وشيكاجو
اما قيمة علاء الاسواني بالنسبة لي فهي اعظم لأنها جعلتني أثق ان مصر مازالت ولادة وهناك عظماء تركونا ولكن مصر لازالت تنجب عظماء
ومازالهناك الكثير في مجتمعنا المصري واللشارع المصري الذي يحتاج لتشريحك يا د0علاء "

ولا يكتفى علاء الأسوانى بالإشراف على ما ينشر فى مدونته , بل أحيانا يمدها بما فى جعبته من قصص قصيرة لا تنتهى , مثل قصه " لماذا يا سيد ؟ " والتى تجدها منشورة فى المدونه , وتستطيع الإستمتاع بقراءتها كامله , وهى قصه متميزة وتحوى فكرة جميله وجديدة ومبتكرة تماما ...

وجاءت تعليقات الزوار على القصه القصيرة متجاوبه تماما مع الأسوانى .. حيث قالت أمال رياض :

" حقآ مبدع انت .. كلمات وسطور قليلة
تحمل بين طياتها الكثير والكثير
شكرآ ايها المبدع ... علأ الأسوانى "

لماذا يا سيد !

ولا تحتوى تعليقات المدونين على الشكر فقط - رغم كثرتها - إلا أن بعض المدونين يناقشون الأسوانى فى ما يكتبه , مثل تعليق ساميه عبد المطلب على قصه" لماذا يا سيد " التى نُشرت فى إحد الموضوعات حيث كتبت تقول :

" لم اعجب من فلسفة الإيجاز والتكثيف.. في فكر المبدع علاء الأسواني.. أنها منظومة الصراع داخل الانسان في كل مكان والمصري على وجه الخصوص.. والسؤال الأبدي..
هل الإشباع المادي وحده يكفي لسعادة الانسان..

أليس الانسان روح وجسد..
أليس هناك قيم أعلى بكثير من المادة..
أليس من حق الانسان التحرر من سطوة المادة ليحيا حياة كريمة ويحقق الصدق والتوائم مع نفسه...
الدولار مجرد رمز صغير من الواقع الراهن.. لتاريخ طويل عاني فيه الانسان من عبودية التسلط المادي بكل ألوانه.. "

وتمضى مدونه الأسوانى ... يتم تحديثها يوميا - وأحيانا عدة مرات فى اليوم - ويزيد عدد متابعيها كل يوم من مريدى الدكتور الأسوانى , ولا يسعنا سوى أن ننصح كل المهتمين بعالم الأدب بتوجيه مؤشرات (الماوس) إلى مدونه الدكتور علاء الأسوانى والإستمتاع بمتابعه أخر أخبارة وقصصه

محمد حمدى

مدونه دماغى

Labels: