أحدث أخبار المدونين :

للإشتراك فى خدمة الحصول على أحدث الأخبار على الموبايل مجانا إضغط هنا

Thursday, April 10, 2008
حوار مع المدونه عاليا حليم


" و أدركت في شارع الحنين أني سقطت سهوًا من زمانه بلا عودة "

كانت هذه هي كلماتها عن نفسها في البروفايل الخاص بمدونتها ، وكان هذا هو اللقاء الذي أثمر عن هذا الحوار .

تعالوا معي نعرف أكثر عن هذه الشخصية ، وندخل إلى عالمها الخاص .. www.aliahlim.blogspot.com

عندلييبات .. مدونة تأخذك لعالم بعيد من الرومانسية والخيال ، وأيضًا تضعك في الواقع بكل ما فيه من آحداث ووقائع محيطة بنا ، ولكن الجو العام للمدونة هو الهدوء والرومانسية والخيال .

هل طبيعتك بها هذا القدر الكبير من الرومانسية والخيال التي نراها في المدونة ؟

الحقيقة يمكن أكتر ، بس مش كل حاجة بيقدر الإنسان يطلعها مرة واحدة ، خصوصًا إن فيه حاجات أهم و مشاكل في عالم الواقع بتاخدني كتير بعيدًا عن الناحية الرومانسية في كتير من موضوعاتي .

ما سبب استخدامك لاسم عاليا حليم كاسم مستعار لك في مدونتك ؟

ظروف شخصية و ضغوط حرمتني إني أحترف و أدرس الصحافة و الأدب و كتابة السيناريو ، فلجأت لفكرة اسم مستعار .

و ليه عاليا حليم بالذات ؟

لأن اسم عاليا قريب من اسمي الحقيقي ، و كان فيه ناس ساعات بيغلطوا و ينادوني بيه عشان اخترته . أما حليم فقصته معايا طويلة .. فنه و إحساسه ليهم دور كبير جدًا في موهبتى و حياتي و مشاعري ، عشان كده حبيت ألصق اسمه باسمي ، فنتج عن كده اسم نابع من شخصيتي يمكن أكتر من اسمي الحقيقي ، لدرجة إن أنتيماتي الاتنين دلوقتي بينادوني عاليا حليم .

لماذا فكرتي في عمل مدونة ؟ وما الفكرة الرئيسية لها ؟

كنت بدور على أي طريقة أظهر بيها موهبتي ، خاصةً بعد ما بدأت أيأس من محاولاتي في عالم الصحافة ، و مواقف كتير حصلتلي مع صحفيين كبار كادت تحطمني ... و الحقيقة كنت جاهلة تمامًا بعالم النت قبل التدوين ما كانش ليا أي علاقة بيه ، لحد ما في يوم شفت الأستاذ الفنان ( خالد الصاوي ) بيستلم جايزة في التليفزيون ، و أنا معجبة بيه جداااااا ، و كان نفسي من زمان أشوفه بياخد جايزة . لجأت لواحد صحفي و طلبت يديني نمرته ، ضحك عليا و أدهالي غلط ، فصاحبتي قالتي ما تعملي بحث على النت ، أكيد ليه موقع زي بقية الممثلين دلوقتي . و علمتني أبحث إزاي و ظهرتلي مدونته ... فضلت أقرأ فيها لتاني يوم الصبح ـ و بعدين فكرت قلت يعني أهوه فنان مشهور و أكيد ليه علاقاته مش غلبان زي حالاتي ، و كاتب عنده في المدونة أنه بيكتب في أكثر من جريدة ، كونه إنه يلجأ للنت أكيد دي وسيلة مش هينة ، أكيد لاقي فيها حاجة حتوصل اللي بيكتبه زي ما هو عايز . فطلعت في الشريط بتاعه اللي فوق و ضغطت ( أنشئ مدونتك الآن ) و عملت ( عندليبيات ) .

ومتى تم افتتاح هذه المدونة ؟

17\ 5\ 2007 .

( عندليبيات ) اسم رائع ومختلف .. من أين جاءت لك فكرة تسمية المدونة بهذا الاسم ؟

من فن عبد الحليم اللي شربته من صغري ، لحد ما بقى عبد الحليم في حياتي رمز مش مجرد مطرب ، بمعنى أنا بشوف في أفلامه و أغانيه معاني جميلة جدًا عن الوفاء و الإخلاص و الصداقة الحقيقية و الحب النادر و التضحية و روح الجماعة اللي كانت حواليه ، و حاجات كتير أنا شايفة من غير زعل أنها بقت نادرة ما بقتش أشوفها إلا في فيلم قديم لعبد الحليم عايزة أتكلم عنها و أظهرها في مدونتي ، و أنقد نقصانها في مجتمعنا ، فلخصت الفكرة في جمع عندليب اللي هو لقب عبد الحليم و خليتها عندليبيات .

ما هي أطرف المواقف التي واجهتك في المدونة ؟

أول ما عملتها خالص كان فيه ناس فاكرة إني بكتب مذكرات و أغاني عبد الحليم ، عشان كده ما كانوش بيفتحوها أو ناس ما كانوش بيزوروني عشان ما بيحبوش عبد الحليم نفسه .. ما حاولوش يشوفوا الموضوعات اللي فيها و أنا أقصد أيه بعندليبيات .

و أيام ما كنت حاطة الميل بتاعي في البروفيل و في منتدى الفنان خالد الصاوي ، ضافوني عندهم و مصممين يشوفوا شكلي .. اللي بيقولي أنا متخيلك زبيدة ثروت في فيلم يوم من عمري ، و اللي يقولي نادية لطفي في الخطايا ، و اللي راسهم و ألف سيف إني من عيلة عبد الحليم و هكذا لحد ما ريحت نفسي و شيلت الميل خالص بديه بس للي مقربين و بثق فيهم .

الألفة الكبيرة الموجودة بينك وبين زوار المدونة من أين أتت ؟ وما هي طريقة تعاملك مع التعليقات ؟ وماذا تمثل لك هذه التعليقات ؟

الحمد لله دي حاجة تسعدك إنك تحسي إن فيه تواصل بينك و بين اللي بيقرولك ... و الله مش عارفة أقولك جت إزاي أنا مخططتلهاش .. أنا اتعاملت معاهم بطبيبعتي بكلم بعفوية ... بس

التعليقات بالنسبة ليا وسيلة احتكاك و تواصل و تقدير للي بكتبه و اللي أقدر أعرف منها أنا أخفقت في إيه و إيه اللي كنت فيه كويسة ، لكن بشرط أن تكون خالية من المجاملات ، فأنا أرحب بالزائرين المجاملين أو اللي بيعلقوا عندي عشان بس أروح أعلق عندهم .. غير كده لو اختفيت لأي سبب بيختفوا هما كمان ، لكن لا آخذ بتعليقاتهم و الحمد لله هما عندي قليلين .

هل من الممكن أن تغلقي مدونتك ؟ وما السبب ؟

فكرت فعلاً قبل كده ، لكنها كانت لحظة اكتئاب ، فانفجرت بالقرار المتسرع ده ، و بفضل الحب الكبير اللي لقيته من إخواني و أخواتي المدونين عشان أرجع تاني اتندمت أشد الندم إني فكرت أقفلها في يوم من الأيام و مش حتتكرر إن شاء الله ، حتى لو بقيت رئيسة تحرير .

ما موقف أهلك وأصدقائك من المدونة ، وهل يعلمون عنها شيئًا ؟

عدد قليل جدًا اللي عارف و بيشجعني الحمد لله .

هل المدونة ساعدتك في تنمية علاقاتك بأصحاب المدونات الآخرى ؟

آه .

هل حدث وأصبح لك أصدقاء حقيقيين تعرفتي عليهم من خلال المدونة ؟

حدث و ليا الآن صحبة جميلة أعتز بها جدًا أشعر نحوهم بالأخوة و الصداقة النادرة المعاني .

مؤخرًا أعلنتي على مدونتك خبر نشر مواضيع لك في مجلة كلمتنا ، وسعادتك الكبيرة بهذه الخطوة ، ما تفاصيل هذا الخبر ؟ وهل وصلتي لما كنتي تحلمين به في مجال الكتابة ؟

الحكاية أن المدونة الرقيقة ( رحيق الحب ) جات تاخد عندي درس أشغال إبرة في ساقية الصاوي ، و لما اكتشفنا إننا مدونين حكتلها عن أسباب لجووئي للتدوين ، فوجئت بيها بعد أسبوع بتقولي إنها أدت لينك عندليبيات لمدونة صديقتها اللي هي في نفس الوقت مساعد أول رئيس تحرير مجلة كلمتنا اسمها الأستاذة ( مروة عوض ) .. طلبت تقابلني و تصفحت المدونة و على الفور اختارت موضوع المبدعون في الارض ، و تحمستلي لدرجة إنها عملتلي استثناء لسني .. أنا سني 28 و المجلة بتاخد تقريبًا لحد 23 ، حتى حتلاقيني أنا الوحيدة اللي سني مش مكتوب تحت اسمي في المجلة ، و طبعًا ده جميل من الاتنين عمري ما حنساه أبدًا .

وبالنسبة لطموحي فأنا لسه بحلم بالكثير و الكثير و ربنا يعني على المشوار .

هل تمثل لك المدونة شيئًا أم أنها مجرد ساحة لتقضية الوقت فقط ؟

المدونة بالنسبة لي أول جريدة فتحلتي دراعتها من غير واسطة ، و هي الجريدة الوحيدة اللي حفضل أكتب فيها اللي أنا عايزاه من غير أي وصاية أو سياسة بلد أو مكان ... باختصار هي صاحبة الجلالة الحقيقية كما يجب أن تكون .

هل ترين أن التدوين يرتبط بالواقع الخارجي أم أن له عالمًا خاصًا به ؟

على حسب شخصية صاحب كل مدونة .

ما توقعاتك للتدوين مستقبلاً بشكل عام ولمدونتك بشكل خاص ؟

للتدوين بشكل عام أعتقد أنه قرب ياخد فرصته في الاعتراف به كمنبع للفكر الحر و المواهب الحرة ، بدليل إن فيه زملاء مدونين اتنشرتلهم كتب و دواوين و ظهروا في الإعلام .. أنا سمعت في برنامج أن الأستاذ أنيس منصور لازم يقرا كل يوم الصبح مدونة بهية .

ما الأشياء التي على أساسها تختارين المدونة التي تتابعينها باستمرار وتحافظين على علاقتك بها ؟

يجذبني أسلوب و فكر صاحبها و طريقة عرضه و اختيار و مضمون موضوعاته ، و يكون رحب الصدر في التعليقات و ما بيجاملش و بيتناقش بلين و موضوعية و بعيد عن المجاملات و الميوعة .

هل التدوين يعتبر شيئًا من الخيال ؟ وهل تعتبرين الأشياء التي تكتب في المدونات مثالية أكثر من أنها واقعية ؟

برضه حسب شخصية اللي بيدون .

( أهل عندليبيات ) مدونة جديدة لك ولفتة جميلة ورائعة منك تجاه المدونات التي تحبين زيارتها دائمًا .. كلمينا عن كيفية تصنيفك للمدونات التي رأيناها في المدونة وهي عبارة عن تصنيف المدونات على أغاني عبدالحليم حافظ .

دي حكايتها غريبة جدًا .. أنا حلمت بعد الحليم واقف في قصر كبير على سفرة كبيرة أوي عامرة بما لذ و طاب ، و حاطط أسماء أصدقائي المدونين في يافطة لكل واحد بالخط الذهبي و بيقولي فلان قعديه هنا و فلان خليه هنا و فلانة دي بتحب تاكل كذا :)))) قمت من النوم عملت مدونة ( أهل عندليبات ) .. أنا صنفت كل واحد تبعًا للأغنية اللي متفقة مع ميوله و نظرتي أنا ليه .. يعني مثلاً اللي بيتكلموا في السياسة سمتهم أهلاً بالمعارك ، و اللي بيتكلموا في المشاكل الاجتماعية و عن الفقراء سمتهم ( أنا من تراب ) ، و الرومانسيين ( كل كلمة حب حلوة قلتهالي ) و هكذا .

ظهورك في برنامج الناس وأنا في حلقة المدونات مع الفنان خالد الصاوي كان لفتة جميلة من هذا الفنان ، ماذا أضافت لكِ هذه التجربة ؟ وهل غيرت شيئًا في شخصيتك ؟

أضافت ليا صداقتي بإنسان أحمل له الكثير من الحب و الاعتزاز الأستاذ خالد الصاوي . لأ ما غيرتش ولا حاجة محسساني إنه خد منى زكي معاه البرنامج .. يا ستي إحنا على قدنا :)))

في النهاية مدونتك من المدونات المميزة جدًا والتي لها طابع خاص وراقٍ ومختلف .

ألف شكر تقديرك الكبير ليا ده و أتمنى إني أكون قده .. إنتي واحدة من أطيب أهل عندليبيات و جارة شارع الصحافة . على فكرة انتي في جناح ( ضي القناديل ) :))))

بسمه عبد الباسط

مدونه الروح


Labels:

1 Comments:
حوار جميل
مع مدونه جميله واسلوبها في الكتابه حقيقي بيجذب الكل

اتمنى ان تكون هناك حوارات زي دي كتير مع مدونين تانيين
علشان نقرب منهم اكتير ونعلاف عنهم اكتر