أحدث أخبار المدونين :

للإشتراك فى خدمة الحصول على أحدث الأخبار على الموبايل مجانا إضغط هنا

Thursday, September 11, 2008
حوار مع المدون أحمد الصباغ


أجرت الحوار: بسمة عبد الباسط

إنسان مصري صابر وقانع وشاكر وراضى بقليلي وبايس إيدى وحامد ربنا على كل حال
كانت هذه هي كلماته عن نفسه في البروفايل الخاص به
http://ahmedelsabbagh.blogspot.com/

معنا أحمد الصباغ

بدايةً عرٌفنا بنفسك أكثر 00 مَن أنت ؟
أحمد الصباغ - 28 سنة

لماذا فكرت في عمل مدونة ؟
لأني من صغرى وأنا ليا هوايات كتابية زى الشعر والقصة والمقال والخواطر والكاريكاتير وأول ما تعاملت مع الانترنت في أواخر التسعينيات كنت بحلم دايما إن يكون عندي صفحة تمثل نافذة للتواصل مع العالم وبالأخص الشباب اللي في سني

ومتى تم افتتاحها ؟
مارس 2007

لماذا اخترت لها هذا الاسم ( خالو أحمد الصباغ ) ؟
في البداية قمت بتسميتها بإسمى ( احمد الصباغ ) لأني كنت عايزها تاخد طابع عام واكتب فيها أي حاجة مقال أو شعر أو أي لون أدبي أو تغطية صحفية وما كنتش حابب إن يبقى ليها اسم عشان ما تاخدش لون معين... لكن أول ما بدأت الكتابة فيها كتبت بعض اليوميات التي أتحدث فيها عن أولاد أخواتى وكان اسمها خالو أحمد وبعد فترة قصيرة أطلق معظم أصدقائي علىّ اسم خالو احمد فأضفت كلمة خالو إلى عنوان المدونة بالعربي لتصبح
خالو احمد الصباغ

ما أطرف المواقف التي واجهتك في المدونة ؟
عشرات التعليقات الساخرة جدا والمضحكة بشكل غير عادى كانت بتجيلى على موضوعات معينة لأن بيغلب الطابع الساخر على بعض ما أكتبة والحقيقة الشباب المصري بيتميز بخفة الدم الغير عادية
لكن أذكر ذات مرة إني وضعت صورة أحد المدونين مع طفلة كنت اعتقد أنها بنت إحدى المدونات وفوجئت إن الجميع يلفت نظري إلى أن هذه الطفلة هي ولد وأنه اخو مدونة أخرى
وكان موقف مضحك للجميع

ما طريقة تعاملك مع التعليقات ؟ وماذا تمثل لك ؟
التعليقات هامة جدا لي لأني اعتبرها هي الميزة الأساسية في المدونة الالكترونية التي تسمح بالتواصل بين المدون وزوارة ودايما اقرأها بعناية واستخلص منها أي ملاحظات ولا احذف أي تعليق إلا إذا كان مخالف للآداب العامة لكن لا احذف أي نقد بناء أو غير بناء وأحاول قدر الإمكان أن أرد على التعليقات بالذات اللي بتحمل مغزى

هل من الممكن أن تغلق مدونتك ؟ وما السبب ؟
اعتقد أنى لن أحاول إطلاقا إغلاق مدونتي حتى لو توقفت عن الكتابة بها لفترات طويلة فسأبقيها لأنها تمثل أرشيف لفترة هامة في حياتي ولكن ربما ظروف قهرية أو أمنية تضطرني لذلك في وقت من الأوقات

ما موقف أهلك وأصدقائك من المدونة ؟ وهل يعلمون عنها شيئا ؟
أهلي طبعا في بداية لم يعلموا شيئا عن المدونة ولكن بعد فترة حدثت بعض الأشياء اللي خلتهم يعرفوا أنى مدون ويعنى إيه مدونة منها الكتابة في الصحافة والظهور في التليفزيون والحديث عن المدونات وأيضا كتاب مدونات الجيب كل ده جعل اسرتي بل عائلتي تعرف مدونتي كويس وتهتم بزيارتها
طبعا كل أصدقائي متابعين جيدين لمدونتي

هل يوجد اعتراض منهم على أي شيء مما تكتبه ؟
مش اعتراض بالمعنى المفهوم لكن لان اسرتي متدينة إلى حد ما فكان لهم بعض الملاحظات على بعض الكتابات اللي بيشوفوا إنها متحررة

هل المدونة ساعدتك في تنمية علاقاتك بأصحاب المدونات الأخرى ؟
طبعا بدليل إنه بقى لي عشرات الأصدقاء الحقيقيين من المدونين ودائما ما نجتمع ونلتقي أو نخرج ونتواصل في التليفون أو عبر الانترنت ونتبادل الآراء وننتقد بعض يعنى كل معاني الصداقة الجميلة بتتجلى في علاقتي مع المدونين

ما توقعاتك للتدوين مستقبلا بشكل عام، ولمدونتك بشكل خاص ؟
اعتقد أن التدوين الالكتروني سيتطور جدا وسينتشر بشكل كبير في الأيام القادمة لما يتمتع به من مصداقية وتنوع ألوان الفنون والإبداع التي يقدمها المدونين وأظن أن المدونين في الفترة القادمة سيشاركون بشكل اكبر في الحركة السياسية والأدبية والإعلامية في مصر والعالم، وتوقعاتي لمدونتي أو بمعنى أدق أمنياتي لمدونتي أن تقدم ما يفيد وما يثرى زوارها وأتمنى أن تحقق انتشارا اكبر ويزيد عدد الزوار وأنها تعود علي بالاستفادة بشكل اكبر وأطور من نفسي وهواياتي الأدبية والصحفية من خلال المدونة

كتاب مدونات مصرية للجيب خطوة جادة جدا ومهمة في مشوار حياتك كلمنا عن هذه التجربة ؟
هي الفكرة كان هدفها الأول نقل كتابات وإبداعات المدونين من إطار الانترنت وعالم التدوين إلى رجل الشارع العادي اللي ربما مايكونش بيستخدم الانترنت أو غير مدون، وهدف آخر إننا نغير مفهوم الناس عن الانترنت انه وسيلة للترفية واللعب إلى انه ممكن يكون وسيلة للإبداع وتنمية القدرات الكتابية عندنا كشباب وبالفعل دلوقت ارتبط الانترنت عند ناس كتير بالمدونات والكتب اللي انطبعت اللي إحنا نعرفها زى كتاب عايزه أتجوز وكتاب مدونات الجيب
وكان هدف الكتاب أيضا تشجيع المدونين إنهم يطوروا من ادائهم ومهاراتهم في الكتابة وفعلا المجموعة اللي كتبت في العدد الأول اجمعوا إن الكتاب عمل نوبة حماس لما لقم اهتمام كبير من فئة الشباب بالكتاب وفى منهم فعلا بصدد نشر كتاب خاص به

اللقاءات المتعددة للمدونين والتي تديرها بنفسك من أين جاءت لك هذه الفكرة وماذا أضافت لك تجربة لفاءاتك بالمدونين ؟
أنا شايف إن أروع ما في التدوين هو التواصل، وإلا كنا اكتفينا بالكتابة في الأوراق، لكن التواصل سواء من خلال المدونة نفسها أو لقاءات المدونين بيحقق استفادة كبيرة زى ما قولت من خلال تبادل الآراء والأفكار والانتقاد والمناقشات اللي بتدور وبنختلف فيها وأيضا من خلال لقاءاتنا مع بعض شخصيات المجتمع زى اللقاء الأخير مع الشاعر الأستاذ عبد الرحمن يوسف في الإسكندرية
بالإضافة إلى أن اللقاءات دي بتزود مشاركة المدونين في المشاركة في خدمة المجتمع ومثلا قامت عدة حملات للتبرع المدونين بالدم

تهوى العمل الصحفي والكتابي لماذا لم تفكر في العمل في أي جريدة ؟
الحقيقة بفكر في الموضوع ده جديا وشاركت بصورة هواية قبل كده في الكتابة في بعض الجرائد لكن أنا الآن بصدد تجربة صحفية جديدة اعتقد هتكون بداية كويسة إن شاء الله

موضوعك تحية وبصقة قمت فيه بتصنيف المدونين حسب رؤيتك لهم ولكن الواضح من هذا الموضوع أنك تعرضت للهجوم أو لأي شيء آخر أصابك بالضيق لذلك قمت بعمل هذا الموضوع ؟
هو بالفعل أنا تعرضت لبعض المضايقات في الفترة الأخيرة ووجدت أن بعض الأشخاص كتبوا تدوينات كاملة غير موضوعية بالمرة بالإضافة بتعرض الكثير من أصدقائي المدونين لمثل هذه المضايقات سواء بالتعليقات المجهولة أو بالكتابة التي تعمد للإساءة و أنا كتبت الموضوع بشكل عام لأعبر عن حالة عامة من الضيق وليس فقط بشكل شخصي وأيضا لأعبر عن التحية والحب للمدونين الايجابيين الذين يقدمون لنا أشياء جميلة نتعلم منها الكثير

لقاء المدونين الذي كان في الإسكندرية من أين أتت هذه الفكرة وما هو انطباعك عنها ؟
لفكرة بدأت بدعوة من مجموعة من الأصدقاء السكندريين لزيارة فردية لكن حبينا بعد كده إن يكون زيارة جماعية وبالفعل كان لقاء مدونين من كل حته في مصر في مدينة الثغر الجميلة باستضافة جمعية مصر للثقافة والحوار ثم قامت الصديقتين هناء صابر ومها عمر بتوجيه الدعوة للأستاذ عبد الرحمن يوسف اللي أبدى ترحيبه بحضور لقاءنا وبالفعل كان لقاء أكثر من رائع من وجهة نظري وقام في البداية الشاعر عبد الرحمن يوسف بإلقاء مجموعة من القصائد منها قصيدة عاطل اللي نشرتها لأول مرة في مدونتي الآن
وبعد كده كان لقاء المدونين وتكلم فيه المدونين عن تجاربهم واستفادتهم وقدموا اقتراحات كتير وأفكار بناء وأيضا نوقش كتاب مدونات الجيب واستضفنا مصمم غلاف الكتاب لان كان في ناس كتير لهم ملاحظات على الغلاف
وبعدين كان في جولة عامة في إسكندرية بصحبة بعض الأصدقاء السكندريين
بصراحة أنا شايف انه كان لقاء رائع جدا استفدت منه كتير واعتقد إن ده كان رأي الغالبية العظمى من الحضور

صالون أحمد الصباغ فكرة رائعة جدا من أين أتت لك هذه الفكرة ؟
الفكرة بدأت لما حبيت إننا نتقابل بصفة دائمة وأيضا ما حبيتش انه يكون رابطة أو اتحاد أو أي حاجة تفرض أي قواعد أو لوائح على التدوين لان ده مرفوض والتدوين روعته في عشوائيتة، والحقيقة أنا أضفت اسمي للصالون فقط عشان يكون في مصداقية يعنى لما ندعو المدونين للقاء يكونوا مطمنين إن الدعوة دي مش معمولة من شخص مجهول وده طبعا ممكن يسبب قلق وبالذات للمدوِّنات، لكن الصالون عمل مجموعة من اللقاءات في ساقية الصاوي
ودار الأوبرا بالإضافة للعديد من اللقاءات الصغيرة
ولقاء إسكندرية بالاشتراك مع جمعية مصر للثقافة والحوار
ودارت عشرات المناقشات من خلال المناقشات اللي أكيد كنا بنطلع منها بحاجات مفيدة ومثمرة

في النهاية هل تود قول أي شيء ؟
أقول أنى استفدت وتعلمت كتير من التدوين وضاف لي الكثير وأتمنى أن كل قراء مجلتكم الرائعة من غير المدونين إنهم يفكروا جديا في البدء في إنشاء مدونة
وشكرا

Labels:

2 Comments:
Blogger Randa El- Adawi said...
اتفق مع احمد فى اهمية التدوين وانها وسيلة جيدة للتعبير وابداء الاراء

حوار جميل و مع مدون جميل ، أتمنى له كل توفيق و نجاح .