أحدث أخبار المدونين :

للإشتراك فى خدمة الحصول على أحدث الأخبار على الموبايل مجانا إضغط هنا

Monday, September 15, 2008
حوار مع المدون محمد التهامى

أجرت الحوار : بسمة عبد الباسط
" بني آدم عادي أوي " .. كانت هذه كلماته في البروفايل الخاص بمدونته ، وكان هذا هو اللقاء الذي أثمر عن هذا الحوار .. تعالوا معي نتعرف أكثر على هذا الإنسان ، وندخل إلى عالمه الخاص .. عالم بني آدم مع وقف التنفيذ .
http://nohamy.blogspot.com/
محمد التهامي 21 سنة - محاسب .
لماذا قمت بعمل مدونة ؟ وما الفكرة الرئيسة لها ؟
المدونة حاليًا فاضية .. أنا قفلت كل الموضوعات اللي أنا كاتبها عشان زهقت .. حسيت أن المدونة بتخترق خصوصيتي .. حسيت إني مش عارف آخد حريتى ؛ خاصةً بعد ما بقت عائلتي بتقرأ مدونتي .
فكرة المدونة :
كانت الموضوعات اللي أنا بفكر فيها الفنية و الثقافية و العاطفية .. دافعت عن هالة سرحان و حكيت عن أحمد زكي ، و كتبت عن الأفلام اللي بحبها .. كتبت رسائل حب ، كتبت عن أصدقائي و أفكارهم ، بس من غير ما أقول أسماءهم .. بس حسيت في النهاية إن الأفضل أقفلها و أتواصل مع الناس عن طريق عمل أدبي كل فترة . العمل الأدبي بيعيش و متكامل و أجمل و أصعب .
معنى كده إنك عمرك ما هتكتب حاجة شخصية أو خاصة على مدونتك ، حتى لو كانت حاجة سعيدة أو حدث فعلاً مهم ؟
أنا ممكن أكون بدوّن باسم مستعار ، أو ناوي أدون باسم مستعار .. الفيس بوك موفر لي الحاجات الشخصية بصورة أفضل من التدوين .. الإنسان في العصر ده أساسًا مش بيتمتع بأي خصوصية في حياته ، حتى المشاعر بقت مباحة وعلنية .. حاسس إن الوضع مش طبيعي ومش مستريح .
يعني معنى كده إنك لقيت نفسك في الفيس بوك ، وبتعتبره أفضل من التدوين ، على الرغم من أن كتير بيشوفوا أن الفيس بوك بيخترق الخصوصيات أكتر من المدونة بمراحل ؟
الفيس بوك مجرد صور و بيانات .. أنا مش بكتب نوتز .. التدوين إحساس و مشاعر و أفكار .
بس انت ممكن على المدونة تحدد لنفسك مجموعة أفكار معينة ، زي مثلاً أنك تكتب مواضيع اجتماعية أو سياسية ، أو أي نوع أنت بتحبه ، وما تتجهش أبدًا لانك تكتب حاجة شخصية .
في النهاية أنا شفت أن العمل الأدبي هيكون أفيد و أقيم ، حسيت كمان أن التدوين مجهود ضائع .. بصراحة أنا علاقتي بالتدوين زي علاقة المدخن اللي نفسه يسيب التدخين بس مش قادر .
ما سبب اختيارك لاسم بني آدم مع وقف التنفيذ ؟
ده اسم مجموعتي ... المجموعة دي حلم من 3 سنين ..الحمد الله شافت النور من أسبوعين .
متى تم افتتاح هذه المدونة ؟
من 3 سنين تقريبًا على موقع غير بلوج سبوت ..مش فاكر اسمه ، بس الموقع ده اتقفل بكل مدوناته .
ما أطرف المواقف التي واجهتك في مدوناتك ؟
كنت منزل قصيدة و تعليق لنزار قباني ، و صادفت وجود معركة في العراق ..واحد عقيم كتب لي : " انت بتحب على طريقة نزار وفيه ناس بتموت " هاجمنى بشدة .
برضة كنت منزل موضوع في بداية التدوين اسمه طظ كان مزعل الناس اوي .
ليه ؟
يعني لأنه نقد في كل حاجة - بس ده موضوع قديم من 4 سنين .
هل من الممكن أن تغلق أى مدونة من مدوناتك ؟ وما السبب ؟
أنا حاليًا مغلق فعلاً .. أنا بس بكتب حاجات بسيطة على فترات .
ما موقف أهلك وأصدقائك من المدونة ؟
ماما كانت خايفة عليا بعد ما سمعت أن المدونين بتتسجن
أصدقائي في الحياة و السويس مكانوش فاهمين يعنى إيه تدوين .
أصدقائي في القاهرة كانوا بيعرفوا أخباري و رسائلي من خلاله .
هل حدث وأصبح لك أصدقاء حقيقيين تعرفتهم من خلال المدونة ؟
كتير من النت عمومًا .. صبري سراج أهم صديق ليا أتعرفت عليه من منتديات ايجي فيلم ،
الإعلامي صبري سراج الحمد الله أصدقاء من 6 سنين و بنشتغل مع بعض ،
كمان فيه أصدقاء مهمين كتير زي شريف المهدي و مصطفى فتحي و أحمد سعيد و.. ناس كتير أوي .
هل ترى أن التدوين يرتبط بالواقع الخارجي ، أم أن له عالمًا خاصًا به ؟
التدوين رد فعل .. الكتابة أساسًا رد فعل .
ما توقعاتك للتدوين مستقبلاً بشكل عام ، ولمدونتك بشكل خاص ؟
هيستمر و هيفجر قضايا أكبر ،
مدونتي مش عارف .
ما الأشياء التي على أساسها تختار المدونة التي تحرص على زيارتها ومتابعتها ؟
الصدق .. أي حد مش مدعي بحب مدونته ، إنما أي حد بحس أنه بيمثل و كداب و عايش في الدور مش بحب أشوف مدونته تاني .
هل التدوين يعتبر شيئًا من الخيال ؟ وهل تعتبر الأشياء التي تكتب في المدونات مثالية أكثر من أنها واقعية ؟
كل إنسان شايف نفسه مظلوم .. مفيش حد بيكون متخيل أنه ظالم عشان كدة ممكن تحسي أنها مثالية .. كل إنسان شايف نفسه ملاك .. ناقص له بس جناحين و يطير .
هل تمثل لك المدونة شيئًا أم أنها مجرد ساحة لتقضية الوقت فقط ؟
المدونة كائن يعيش معنا حاليًا .
لقد قمت بعمل مدونة ( مسرحية حلم فكان ) .. كلمنا عن تجربتك مع هذه المسرحية ، ومتى بدأت في تنفيذها ، وماذا أضافت لك هذه التجربة ؟
دي مسرحية كتبتها أيام الثانوي .. ممكن يكون مستواها أقل من أنها تتنشر في كتاب ...بس أنا حبيت أنشرها على النت.. هي بتتكلم عن الصراع بين الشرق و الغرب بعد 1000 سنة كان نفسي يقوم ببطولتها يحيي الفخراني وأنا بكتبها.. أنا أساسًا بعشقه كتير أوي بحس بيه في كل كتابتى السينمائية و القصصية .. نفسي في يوم أكون كاتب له عمل فني ..
يا رب .
(قرأت الكثير من القصص التي لم أفهم منها شيئًا ، و لذلك كتبت قصصًا أفهمها ، ربما تكون مجرد مجموعة من هواجس المراهقة التي كنت أعيشها ، و لكنها حقيقة لشخص حاول البحث عن شيء ..هيا نبدأ رحلة البحث) .. هذه كلمات لك في مدونتك قصص بني آدم مع وقف التنفيذ ، فهل بدأت رحلة البحث أم أنك ما زالت تبحث ؟
المجموعة نزلت في السوق .. المدونة دي أنا كنت عاملها عشان أنشر الكتاب ، بس لما عرفت أن الكتاب هينزل ورقي رفعت القصص من المدونة .
تجربتك في العمل في إذاعة حريتنا في برنامج قلم سنون وأكتر من الحب ماذا أضافت لك ؟ وهل أثرت فيك هذه التجربة ؟
إذاعة حريتنا .. أحنا في البداية خضعنا لامتحان و كورس 5 أيام مكثف .. أنا طول عمري بحلم - و ما زلت - أكون مذيع ... الإذاعة أعطت لي الفرصة و المايك و التجربة .. أنا أتعلمت أزاى أتعلم و أتخلص من خجلى أمام المايك ، و أتعامل بطبيعية شديدة .. يعني ساعدتنى أني أنفض التراب من على نفسي .. أنا كنت بتحسن 50 % كل حلقة .
أنا كمان براجع نفسي كتير و كنت بعمل مونتاج حلقاتي بنفسي يعنى كنت بسمع الحلقة مش أقل من 50 مرة
كنت اعرف أخطائي و أخطاء صبري و نصلحها في الحلقة القادمة و هكذا .. أنا حاسس نفسي مذيع كويس أوي .
ماذا أضاف لك عملك في مجلة كلمتنا ؟ كلمنا عن تجربتك فيها ؟
كلمتنا دي بيتي ..أروح أي مكان و أرجع بيتي تاني .. أنا روحت كلمتنا أول مرة لما خلصت أمتحانات الثانوية العامة .. من وقتها و أنا بحبها .
كمان وجود مصطفي فتحي و مروة عوض و نهال دول أخواتي و بيساعدوني في حياتي و اختياراتي ...كمان كل فريق كلمتنا وقف جنبي في حفلة التوقيع ( الشاعر / أحمد مختار و الروائي أحمد مجدي و الإعلامي أسامة الديب ) .. كلمتنا النهاردة خرجت مواهب كتيرة أوي بدأت تنجح في حياتها الأدبية . بس لازم نفتح مجال للشباب الجديد أنه يكتب و يشتغل .
( بني آدم مع وقف التنفيذ ) مجموعة قصصية ظهرت مؤخرًا في الأسواق . من أين جاءت لك الفكرة ؟ وما الخطوات التي انتهت بك إلى وجود هذه المجموعة ؟ وما الأشياء التي استفدتها من هذه التجربة بالذات ؟
الفكرة هي المراهقين .. أنا كتبت عني و عن أصدقائي و عن هواجسنا .. كتبت عن الحلم و الحب والواقع و اليأس .. كتبت قصص بسيطة ممكن أي حد يفهمها لو بيقرأ لأول مرة .. أبتعد عن الاساليب الصعبة في الكتابة .
المجموعة حالة .. كنت عاوز أنشرها في البداية في دار سوسن ، و بعد كده الدار اللي نشرت فيها . يمكن المجموعة نجحت لأن الناس نفسها من زمان تقرأ حاجة تفهمها ..بدل القصص اللي محتاجة حد يترجمها .
أشار عليك صديق بأن تعطي مجموعتك القصصية الأولى لكاتب كبير يكتب لك المقدمة لكي تشجع القارئ على اقتنائها ، ولكنك رفضت . لماذا رفضت هذا الموضوع ؟
عشان أنا مش عايز حد يكتب لي مقدمة .. عاوز أكون مختلف .. عاوز القارئ يجي لي وحدي ..كمان أغلب المقدمات بيكون فيها نفاق .. االإشادة بعبقرية الكاتب الجديد .. و القارئ دائمًا يقرأ القصص و لا يهتم بالمقدمات و الآيات القرآنية و الإهداء إلى آخره .
مشكلة أبناء الأقاليم التي تعترض الكثيرين أكيد اثرت فيك . قولي إزاي قدرت تتغلب عليها وتوصل لحلمك وتحققه ؟
أنا عندي إحساس أني لو كنت في القاهرة ..كنت هنجح أكتر .. أنا بحاول أنزل القاهرة على قد ما أقدر .. بس ما بعرفش أتأخر لأني وحيد .
كلمنا عن النقد اللي جه على مجموعتك القصصية ، وإيه كان رد فعلك عند سماع أي نقد ؟
كل النقد لحد دلوقتي إعجاب شديد بالمجموعة ، بس فيه واحد انتقدنى ، و قال إن الأسلوب سهل ، و إن القصص مفروض تكتب بأساليب جديدة ( قصده يعني الأساليب الحديثة للقصة ) بس أنا شايف اننا مجتمع غير قارئ ..لازم لما أكتب ، أعرف ان فيه حد هيقرأ لي أول مرة ، فلازم أكتب حاجة سهلة أفهمها و يفهمها غيري .. أنا نفسي في جمهور يقرأ لي اول مرة .
كلمنا عن حفل التوقيع ، وإيه كانت الترتيبات اللي عملتها لليوم ده ، وإيه كان شعورك ومين كان معاك من أصحابك وأهلك ؟ وهل كنت تتوقع حد معين يحضر وما حضرش ؟ وحد كنت متوقع انه ما يحضرش وحضر ؟
بصي الحفلة كانت 6 المغرب أنا صحيت 6 الصبح من القلق صليت في عمر مكرم .. روحت المكتبة الساعة 2 قولت لهم فين المكان اللي هعمل فيه الحفلة .. قعدت أتخيل نفسي
بعد كدة نزلت أتمشيت شوية و رجعت تاني الساعة 4 . بتوع المكتبة أكيد زهقوا مني ..بس أنا حبيتهم اوي .. قعدت أسمع منهم حكايات عن حفلات التوقيع .
صبري سراج جه لي بدري جاب لي لاب توب ، كمان فيه أصدقاء جم لي من محافظات مختلفة
كانت الحفلة رقيقة أوي .. أنا كنت فرحان أوي ..أول مرة أعرف أن الناس بتحبنى كده .. الحمد الله أنا كنت سعيد و كنت فرحان أن كل الناس كانت مبسوطة بعد الحفلة .
بعد تجربتك في المجموعة القصصية وبعد ما شافت النور إيه تقييمك للتجربة دي ؟
مصطفي فتحي أمبارح قال لي " لو أنت أثرت في واحد تبقى نجحت " .. أنا الحمد الله ..الحفلة حضرها 100 واحد .. المبيعات معقولة جدًا .. كمان جت لي إيميلات من ناس بيحلفوا لي انهم أول مرة يقرأوا وعجبتهم لدرجة أنهم قرأوها أكتر من مرة .. تخيلى سعادتي بقى .. التجربة بقالها أسبوعين بس .. يعقوبيان نجحت بعد 3 سنين .. أنا مستني تقييم الناس .
إيه هو رأي أهلك في المجموعة القصصية ؟
رأيهم غير موضوعي لأنهم بيحبوني من غير مجموعة .
هل كان عند أهلك أي اعتراض على عملك في كتابة القصص أو في الكتابة عمومًا ؟
كتابة هواية .. أنا بشتغل محاسب ..ماما بس كانت خايفة عليا في البداية ؛ لأنها كانت بتسمع أن المجال صعب .. بابا كان بيشجعني .
بعد كتابتك للمجموعة القصصية ، إزاي جت فكرة النشر ؟ وهل انت اللي سعيت لكده ورحت لدار النشر ، ولا هما اللي عرضوا عليك ؟
أنا اللي سعيت و شاركت الدار و دفعت 2000 جنيه .
هل وصلت لما كنت تحلم به في مجال الكتابة ، أم أنه ما زال عندك أحلام آخرى بخصوص هذا الموضوع ؟
يااااااااه .. أنا لو خلصت أحلامي في الكتابة هبطل .. أنا كل قصة تجربة و حياة بعيش معها .. كل واحدة فيها حتة مني و ذكرى جميلة .. أنا من فترة و أنا شغال في رواية جديدة .. أتمنى أنها تعمل ضجة أكبر .. لأني تعبت فيها أوي ، اسمها هيروبولس ( اسم السويس الفرعوني ) و بتدور من خلال 4 أجيال من الحرب العالمية لحد حرب الأسعار اللي احنا عايشين فيها .
كلمنا عن الحلقة اللي اتسجلت معاك في قناة النيل الثقافية كانت عن إيه وإمتى ؟ وإيه شعورك بعد التجربة دي ؟
أنا سجلت حلقتين .. أول واحدة كانت عن إذاعة حريتنا ، وكنت قلقان ، بس الحمد لله طلعت حلوة ..تانى مرة كانت عن كتابي ، بس للأسف محدش سجلها .
انا أساسًا نفسي أبقي مذيع تي في ... نفسي أوي أعمل برنامج مع صبري سراج ؛ لأني بحس انه بيفهمنى ، و أنا كمان بفهمه ، وكمان بستريح أوي في الشغل معه .
في النهاية سعيدة جدًا بأنى عملت حوار مع شخصية زيك متواضعة جدًا وليها فكر وشخصية وطموح عالي ، وشايفة إن التجربة دي فادتني جدًا .
أولاً أنا بشكرك علي اهتمامك بتاريخي .. منتظر رأيك في المجموعة و رأي علي صوتك .. بقول لعلي صوتك go on من نجاح إلى نجاح .
وهل تريد إضافة أي شيء ؟
بقول لمجلة علي صوتك : استمرى .. كل عدد أحسن من اللي قبله .. أنا سعيد بيها .



Labels: