أحدث أخبار المدونين :

للإشتراك فى خدمة الحصول على أحدث الأخبار على الموبايل مجانا إضغط هنا

Friday, September 19, 2008
لماذا يكرهون المدونين


مدونة عاشق ترابك يا مصر http://anamesry.blogspot.com/

بما إنى مدون مصرى وأفتخر .و رغم ايضا ان مدونتى ليست مشهوره على الاطلاق ولا يزورها الا اربعة اشخاص تقريبا . ولكنى ادركت لماذا يكرهنا المسؤلين على اختلاف مناصبهم ولا سيما الداخليه او بالاخص الداخليه . الحقيقه هى ماتجعل الاشخاص يكرهون بعضهم احيانا وليس فقط الاشخاص ولكن ايضا الكيانات . سواء السياسيه او غيرها كالحقوقيه مثلا . فهنا الحقيقه هى السبب لكره المدونات وبغض المسؤلين على اصحابها وستكون المدونات فى المستقبل هى العدو الحقيقى لكل فاشل ولكل من يريد بهذا الشعب الفساد او اى شىء يضره كما حدث فى الصحافه عند نشوئها رغم ان الصحافه فى مطلعها لم تكن لها كل هذا الاهتمام مثل الان . المدونات تستطيع ان تقول الحقيقه بدون ادنى تغطيه للواقع . والحقيقه عندما تكون عاريه . فيالمرارتها ويالبغضها على كارهها طبعا وليس لكاشفها وعلى النقيض يالجمالها لكاشفها ومعريها تعرية حقيقيه . فكل الاحداث التى حدثت فى المدونات والتى لم تكن الصحافه تقدر عليها فى يوم ما وتتحاشاها لعدم الصدام مع الحكومه ومن منطلق كبر دماغك يعنى هيا الحادثه دى اللى هترفع شأن المجله او الجريده ؟ فيبقى مش مهم واشترى دماغك . ولكن هناك فارق كبير جدا بين المدونات والصحافه وكلاهما مكتوب . الا ان المدونات غير منظمه ولا تربطها قواعد ولوائح وتعقيدات بل مايربطها هو الشخص نفسه صاحب المدونه . يستطيع ان يكتب كل مايريد . وكل مايريد بمعنى الكلمه فى اى مجال يختاره . غير انه يستطيع ان يصور اى واقعه تحدث امامه سواء ويظهرها على مدونته سواء بالصوره او الفيديو . . وعلى عكس الصحافه . فهى معقده وترتبط بقواعد ولوائح وحتى اسلوب السخريه فيها محدود وانا اشبه المدونات كحزب الله استطاع ان ينتصر على اسرائيل لانه غير منظم . والصحافه مثل فتح فى فلسطين او الحكومه الفلسطينيه لاتستطيع ان ترفع عصا فى وجه اسرائيل لانها منظمه ومرتبطه بقوانين وهى مثل الصحافه تشجب وتفضح ولكنها قليلا ماتغير شيئا من مليون شىء يحدث و رغم بعض الجرأه التى نجدها فى الصحافه الان بفضل الديمقراطيه التى وجدت نتيجة انفتاح العالم على بعضه وليس كما تظن الحكومه انها هى التى وجدت الديمقراطيه فى مصر . ده اذا وجدت اساسا . عموما ده مش موضوعنا . ولكن هذا فارق بسيط جدا بين المدونات والصحافه . ولماذا المدونات مكروهه من بعض الاجهزه الحكوميه ان لم تكن كلها . والصحافه ليست مكروهه جدا مثل المدونات . بل ان بعض المسؤلين يتمنى لو ان تلتقط له صوره فى الصحافه ويفر ويهرب من المدونه كما لو أنها ذئب الصحراء المتوحش الذى اتى فجأه ويلتهم اى احد ينافق او يخطأ فى حق هذا الشعب خطأ ولو كان بسيطا . فلتحيا المدونات . وليكرهنا الكارهون . فقد جاءت المدونات ولن تغلق مهما فعل كارهوها . وكأنها نور الله الذى يأبى الله ان يطفئه ولو كره الكارهون . ولله المثل الاعلى طبعا .
ملحوظه : انا أتكلم عن الصحافه المعارضه ولا أقصدها طبعا . اما الصحافه القوميه ( اهرام - اخبار - جمهوريه ) فهى الان ليست صحافه حقيقيه مثل ماكانت عليه فى السابق للأسف . فهى الان لها فائده واحده . وهى ان يستخدمها الناس كقرطاس طعميه اوى شىء من هذا القبيل .
وفى النهايه ادعوا الله عزوجل ان تعود الصحافه فى مصر كما فى السابق مع نزع النفاق منها . وأشكر كل المدونين الذين أحدثوا طفره فى مصر لم نكن نحلم بها كشعب عربى

Labels:

1 Comments:
Blogger Dudi said...
قرطاس لب