أحدث أخبار المدونين :

للإشتراك فى خدمة الحصول على أحدث الأخبار على الموبايل مجانا إضغط هنا

Friday, October 17, 2008
مدونون فى خدمة المجتمع


أجرى الحوار: محمود فاوي



مع تزايد حركة التدوين في مصر وزيادة أعداد المدونات اكتفي البعض بتوجيه سهام النقد للحكومة أو كشف عيوب المجتمع دون محاولة وضع الحلول أو القيام بأي دور ايجابياً نافعاً للمجتمع وللناس لكن البعض الآخر قرر عدم الوقوف مكتوفي الأيدي والاكتفاء بدور المشاهد وقرر النزول إلى الشارع المصري للقيام بمحاولة مد يد العون لقطاع كبير من الأفراد يحتاج منا إلى ما هو أكثر من النضال خلف أجهزة الحاسب الآلي داعين اكبر قدر من المدونين للمشاركة لتحقيق فكرة التكافل الاجتماعي كما عناها الإسلام الحديث كل بما يستطيع لو بأقل القليل

ريحاب الفواخرى الشهيرة "بأبي" وداليا محمد الشهيرة "بقوس قزح " أصحاب مدونة بيكيا للبيع http://bekyaforsale.blogspot.com/ أحد هؤلاء الذين يحاولون تبني أفكار جديدة تمكنهم من مد يد العون لأفراد المجتمع داعين الجميع للمساهمة كل حسب طاقته كانت آخر أفكارهم التي تم وضعها في حيز التنفيذ خلال أيام شهر رمضان المبارك دعوة المدونين للقيام بزيارة لمستشفى أبو الريش لطب الأطفال محاولين رسم البسمة على شفاه المرضي من صغار السن عن ترتيب الزيارة وفكرتها كان معهما هذا الحوار



كيف تولدت فكرة الزيارة ولماذا وقع الاختيار على مستشفى أبو الريش ؟

تجيب داليا تم الاتفاق يوم تجمع بؤجة الخير أن يكون العمل القادم موجة للأطفال فبدأنا بالبحث عن أكثر الأماكن احتياجا ووقع الاختيار على مستشفى أبو الريش لما تعانيه من تجاهل إعلامي ونقص في الإمكانيات المادية قياسا بمستشفى سرطان الأطفال وبالفعل قمنا بزيارة المستشفى قبل الموعد المتفق علية لعمل بحث عن الحالات الأكثر احتياجا وتم التركيز على أقسام جراحات القلب والفشل الكلوي لعمل حصر بتلك الحالات بالتنسيق مع إدارة المستشفي ومعرفة ما يمكن توفيره من أدوية تنقض صيدلية المستشفي للبحث عنها



ما مدي الاستجابة بين المدونين وقدر ما تم توفيره من تبرعات عينية أو نقدية ؟

تجيب داليا أن الفكرة قد لقيت استجابة رائعة بين أوساط المدونين بل استجاب للمشاركة بعض أصدقاء المدونين وأفراد من خارج التدوين ووصل حجم الحضور لحوالي 60 فرد من بينهم مدونين من كفر الشيخ والسويس وبورسعيد والغردقة والإسكندرية قدموا للقاهرة خصيصًا للمشاركة في هذا اليوم ومن لم يستطع القدوم قام بإرسال مساهمته الخيرة لنا وقد وصل حجم التبرعات إلى حوالي 12 ألف جنية تنوعت ما بين مبالغ مادية ولعب وملابس للأطفال بالإضافة إلى أدوية تم إيداعها صيدلية المستشفى وتم توزيع التبرعات على حوالي 75 طفل

كما تضيف ريحاب أنهم في انتظار بعض التبرعات بالأدوية من قبل مدوني الإسكندرية خلال الفترة القادمة للقيام بإيصالها إلي المستشفي كما أن هناك بعض المدونين الذين قرروا الذهاب بمفردهم للتبرع لمستشفي

وقد أصاب إدارة المستشفي الذهول حينما علموا أن هذه التبرعات تم توفيرها عن طريق مجهود إفراد غير تابعين لأي من الجمعيات الخيرية المهتمة بمساعدة المستشفي وقامت إدارة المستشفي بتوجيه خطاب شكر باسم المدونين المصريين على التبرعات المقدمة عينا للمستشفى



وعن أفكارهم المستقبلية لعمل الخير ؟

تجيب ريحاب الفواخري أنة لن يتم التوقف عن ترتيب زيارات للمستشفى خاصة بعد ما لمسوه من حاجة المستشفى والمرضى بها لمن يقدم لهم يد العون وسوف يتم الترتيب لتوجيه الأنظار بين المدونين للمستشفى التي تعاني من التجاهل التام كما أنه تم الاتفاق على زيارة أحد دور الأيتام التي تحتضن الأطفال الذين يعانون من الإعاقة الذهنية سوف تسبقه زيارة لمعرفة ما ينقص الدار من احتياجات يمكن توفيرها عن طريق تبرعات المدونين مع تنظيم حفل ترفيهي لهم كما أنهم في الانتظار حتى يتم الانتهاء من تسكين أهالي منطقة الدويقه للقيام بزيارتهم في مساكنهم الجديدة لمعرفة ما ينقصهم والدعوة للتبرع لهم خاصة وأنهم قد فقدوا كل ما كانوا يملكونه تحت الأنقاض



طال الفكرة بعض الهجوم فكيف تم التعامل معه ؟

تجيب ريحاب أنها لم تتوقف طويلاً أمام أي هجوم طال الفكرة خاصة وأنه من اعترض على الفكرة أو هدفها كان يري أن هذا يُعد خروجاً عن فكرة التدوين التي يجب أن تظل محصورة في كشف الأخطاء فقط وتوعية الناس بحقوقهم

أما داليا فقالت أنها لم تتوقف كثيراً أمام الهجوم الذي تعرضت له الفكرة فهي عندما قررت تبنى مثل تلك الدعوات كانت تهدف إلى القيام بعمل تطوعي خالص لوجه الله تعالي دون أن تضع في حسبانها أي نقد سواء كان ايجابياً أو سلبياً



هل من الممكن أن تؤثر تلك الأفكار والدعوات في حركة التدوين واتجاهاتها ؟

تقول ريحاب أن مثل تلك الأفكار تجعل من عملية التدوين ذات بُعداً ايجابياً نافعاً للمجتمع وأفراده فلا يتوقف التدوين عند مجرد أن يقوم كل فرد بكتابة ما يريد على صفحته الخاصة دون القيام بما ينفع الناس خاصة وأن أعداد المشاركين في زيادة من فكرة لأخرى

أما داليا فتري أن مثل تلك التجمعات التي يقوم بها المدونين تساهم في إبراز الصورة الحقيقية للتدوين والمدونين بعيداً عما حاول إبرازه البعض من كون المدونين هما القلة المندسة التي تحاول أن تهدم السلم الاجتماعي وتخلق حالة من البلبلة في الشارع المصري.

Labels:

1 Comments:
بسم الله الرحمن الرحيم
كنت من الذين تابعوا الحمله خلال شهر رمضان .وقدر المستطاع تم ما تم بعون الله .وحركه التدوين مستمره لمحاربه اشياء كثيره سلبيه في المجتمع المصري ( النميمه ) علي سبيل المثال .سيستمر التدوين والمدونين في عمل الخير .
كلمه تعباني :رئيس الوزراء محتاج لمدونات وفاضي لها كمان والله زمان.