أحدث أخبار المدونين :

للإشتراك فى خدمة الحصول على أحدث الأخبار على الموبايل مجانا إضغط هنا

Wednesday, December 10, 2008
طائفية الفيس بوك

أصبح الفيس بوك يعبر وبقوة عن اتجاهات الشارع المصرى، وللأسف ثقافة المجتمع المصرى خاصة، والعربى الشرقى عموما، فى الغالب ما تحجب دواخل الناس، ولكن ماكان يخفيه الشارع المصرى من قبل، أصبح الآن أكثر عنفا فى إظهاره، وأكثر إثارة فى طرحه على الفيس بوك، وبمناسبة أن مصر تواجه أزمات طائفية، منها العابر ومنها العميق والخطير.

لابد وأن نلقى نظرة على الفيس بوك الذى أصبح الأن مرآة المجتمعات. وكيف تنعكس الاتجاهات والعقائد المختلفة عليه. فهناك مثلا العديد من الجروبات الإسلامية التى تحمل اسم
Im a Muslim & Im Proud! "أنا مسلم وأنا فخور".

أو "تجيى نشوف كام شخص يحب سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام فى الفيس بوك"، ونظائرها فى المسيحية Let's see how many Christians" there is at facebook ومعناه "لنرى كم عدد المسيحيين على الفيس بوك". وآخر I Bet I can find 1,000,000 Christians""ومعناه "أنا أراهن أو أجزم بأننى استطيع إيجاد مليون مسيحى".

ونظيره اليهودى I Bet I Can Find 1,000,000 Jewsومعناه أيضا "أنا أجزم بأننى استطيع إيجاد مليون يهودى". وهناك الجروبات التى تتبنى قضايا، وتدافع عنها من الديانتين الإسلامية والمسيحية مثل "هام جداً! بحاجة توقيع 4000000 مسلم لاغلاق موقع يسب الرسول صلى الله عليه وسلم"و facebook,if u dt delete(fuck islam)group..we muslims r gonna leave ur site وهو رسالة تهديد لإدارة الفيس بوك، يقول فيها مؤسس الجروب إنه إن لم يتم حذف جروب آخر مسئ للإسلام فكل مشتركين الجروب سوف يقاطعون الفيس بوك.

و"فلنصل لمليون مشترك لنقفل جروب (اخلعى حجابك الآن)، فإذا كنت مسلما بحق، أدخل وساهم فى إغلاق هذا الجروب المسئ للإسلام وللرسول". وأخيرا " "We the Muslim Youth can change This World "نحن شباب المسلمون قادرون على تغيير هذا العالم". والجروب المسيحى Facebook Must ShutDown the group :"Fuck Jesus Christ وهى رسالة أخرى للفيس بوك بضرورة إغلاق جروب مسئ ليسوع المسيح.

أخيرا ليست هناك أى ضرورة لجمع المسيحيين فى جروب واحد، أو المسلمين فى جروب واحد، أو الانشغال بقضية دينية عن الانشغال بقضايا الأوطان، وجمع العرب فى جروب واحد والمصريين فى جروب واحد. ويجدر بنا الإشارة أنه على جانب آخر من تلك الطائفية، هناك جروب تصدر قائمة الجروبات الأكثر عددا من الأعضاء من جميع أنحاء العالم والذى تم وصفه بكلام مؤثر وعميق لدلاى لاما "هل ينبغى احترام الأديان الأخرى... جوهر جميع الأديان هو أساسا نفسه، ولتحقيق المعنى الحقيقى لأى دين لابد وأن تكون جيد القلب، وتحترم الآخرين. وإذا تمكنا من وضع هذه الصفات من داخل قلوبنا، أعتقد أن ذلك يمكن أن يؤدى فعلا إلى تحقيق السلام الحقيقى".

Labels: