أحدث أخبار المدونين :

للإشتراك فى خدمة الحصول على أحدث الأخبار على الموبايل مجانا إضغط هنا

Wednesday, July 30, 2008
الملكة رانيا أشهر مدونة عربية بالفيديو على يوتيوب


تجلس الملكة رانيا العبد الله داخل مكتبها الفسيح في عمان بالأردن بينما تركز عليها ثلاث كاميرات.

الكاميرتان الأولى والثانية هما للبي بي سي في حين أن الكاميرا الثالثة هي لأعضاء مكتبها، والكاميرات الثلاث تصور أحدث حلقة من برنامجها الذي يُبث في قناتها الخاصة المسماة V-log على موقع يوتوب الخاص بمقاطع الفيديو.

وهذه هي الحلقة السابعة أو الفيديو السابع منذ أن بدأت الملكة رانيا بث أحاديثها على موقع يوتوب في شهر مارس/آذار الماضي.

وتلقي الملكة رانيا أحاديثها باللغة الإنجليزية، إذ تطلب من المشاهدين أن يخبروها ببعض الصور النمطية التي سمعوها عن العالم العربي حتى يتسنى لها "تفكيكها واحدة تلو الأخرى".

قد لا تكون عقيلة العاهل الأردني عبد الله الثاني، الشخصية العامة الوحيدة التي تستخدم موقع يوتوب الذي يقبل على مشاهدته ملايين المشاهدين؛ فهناك سياسيون وملوك في مناطق مختلفة من العالم قد أنشأوا مواقع لهم على شبكة الإنترنت.

لكن ما تتفرد به الملكة رانيا عن الباقي هو أنها الشخصية العربية الوحيدة التي تستخدم الإنترت للانخراط في حوار مع الغرب والترويج للخطاب الإسلامي المعتدل.

تقول الملكة رانيا مازحة "ابني المراهق شخص قليل الكلام لكن انطباعه (بشأن الأحاديث) كان "جيدا"، وبالتالي فإن انطباع المشاهدين لا بد أن يكون جيدا".

ويبدو أن زوار موقع يوتوب يتفقون معه فيما ذهب إليه إذ أن ما يربو على مليوني مشاهد شاهدوا حلقات الفيديو التي بثتها على موقع يوتوب.

وتضم هذه الحلقات تسجيلات لها إضافة إلى مساهمات من موسيقيين وكوميدييين مختلفين ومواطنين أردنيين. قناة للاتصال

وأتاح ظهور الملكة رانيا على الشبكة العنكبوتية لها إمكانية تلقي انتقادات الملايين من الناس.

وأسرت الملكة لي قائلة " عندما قلبت في ذهني فكرة بث تسجيلات لي على موقع يوتوب، نظر إلي بعض الناس وكأنني فقدت صوابي تماما".

وتابعت قائلة "أشعر أن عالمنا يعيش أزمة في الوقت الراهن؛ فالعنف حل محل الحوار والغضب حل محل العطف".

ومضت قائلة "آمل أن تصبح هذه القناة قناة اتصال وتواصل بين الشرق والغرب لأنني أعتقد جازمة أن عالمنا في أمس الحاجة إلى ذلك".

وعلى خلاف التسجيلات الخاصة بالعائلة المالكة البريطانية أو موقع الحكومة البريطانية والتي لا تسمح بالتعليقات وتمنع أي نقاش، فإن قناة الملكة رانيا تشجع تشجيعا كبيرا تلقي التعليقات والانخراط في النقاش.

وفي هذا السياق، كتب مشاهدو حلقاتها سيلا من الآراء على صفحتها في موقع يوتوب، وتراوحت بين إبداء الإعجاب أو الانخراط معها في مشروعها أو التعبير عن الغضب.

إن الأمر لا يتعلق تماما بحوار مباشر على الإنترنت؛ إذ بوسع الملكة رانيا أن تختار التعليقات التي تود أن ترد عليها.

لكن الملكة رانيا لم تتهيب من التطرق إلى القضايا الشائكة مثل حقوق المرأة العربية وجرائم الشرف والدين والإرهاب. لا أخطاء

ونظرا لأن الملكة رانيا هي إحدى أكثر الشخصيات النسائية اللواتي تُلتقط لهن الصور في العالم، فإنها تدرك قوة الصورة.

وتقول "العدسة هي إحدى الوسائل التي تتيح لك التواصل مع الناس وإيصال رسالتك إلى الآخرين".

ولا بد أن هذا الاقتناع عند الملكة رانيا هو أحد الأسباب التي تفسر قدرتها على إلقاء حديثها أمام الكاميرا دفعة واحدة ودون تردد أو أخطاء رغم أنها تكون محاطة بمصورين وموظفين وأفراد الطاقم الفني.

وتخطط الملكة رانيا لإنهاء سلسلتها يوم 12 أغسطس/آب المقبل بمناسبة اليوم العالمي للشباب رغم أنها تقول إن المبادرة كانت تستحق إطلاقها.

تقول الملكة رانيا "بنشر أحاديثي على موقع يوتوب، فإني، حقيقة، ألقي بنفسي في معمعة النقاشات الجارية، لقد كانت مغامرة تستحق تحمل العناء في سبيلها".

ويمكنك متابعة قناة الملكة رانيا على يوتيوب بالضغط هنا

Labels:

Saturday, July 26, 2008
الإخوان المسلمين يتبرأون من حملة على "فيس بوك" لإعادة الخلافة الإسلامية

تبرأ نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر من حملة جديدة أطلقها مجموعة من الشباب المصري، على "الفيس بوك"، ويسمون أنفسهم شباب الإخوان المسلمين، ويدعون لاعتبار الثالث من مارس 2009، يوما لاستعادة الخلافة الإسلامية.

ودعا شباب الإخوان، الذين أطلقوا على أنفسهم "خلايا طلاب الإخوان الإلكترونية"، المسلمين في كافة أنحاء العالم وفي مصر، إلى العمل على إرجاع الخلافة الإسلامية من جديد من خلال التفاعل مع 5 بنود أساسية في الحملة هي: تنظيم مسيرات في كل الأقطار الإسلامية نصرة للإسلام وقضايا الأمة، ونشر حديث الخلافة، أن تكون الخلافة محور خطاب جميع الخطباء حول العالم الإسلامي، ونشر لوحات إعلانية تذكر المسلمين بخلافتهم الضائعة، مراسلو كافه الأحزاب والهيئات الإسلاميه بإحياء هذا اليوم.

وتتواكب هذه الحملة مع أخرى موازية تحت شعار "قوم يا مصري"، أطلقها أيضًا شباب الإخوان على الفيس بوك دعوا فيها المصريين، على اختلاف دياناتهم (المسلمين والمسيحيين، متدينين وغير المتدينين، للتفاعل مع الحملة للنهوض بمصلحة مصر كما تقول أهداف الحملة، كما دعوا للتبني مع شعار "عايزين مصر تبقى إسلامية" في إشارة إلى ضرورة تفرع حملات شباب الإخوان المسلمين في العمل على شبكة الإنترنت لحشد أكبر عدد من الشباب من خلال تكوين خلايا صغيرة تبرز أهم قضاياهم كما يقولون كحملات منفصلة، متصلة على أهداف محددة.

وتبرأ نائب المرشد العام للجماعة الدكتور محمد حبيب من الحملة، وهاجم هؤلاء الشباب، نافيا أن يكونوا من الإخوان المسلمين من الأساس.

وقال لـ"العربية.نت" "لا أظن أن شباب الإخوان المسلمين يفعلون ذلك ولا يمكن لهم أن يفكروا بهذه الطريقة، لأن شباب الإخوان يسيرون على نفس نهج ونسق القيادة في جماعة الإخوان المسلمين ولا ينشقون عنها بأفعال فردية ليست تحت حكم وتصرف وقرار الجماعة".

ويؤكد حبيب على أن جماعة الإخوان المسلمين لا علاقة لها بهذه الحملة لشباب الإخوان، قائلا "كل من يخرج عنا، فهو ليس منا، لأن جماعة الإخوان المسلمين لها منهج أساسه الالتزام وتحكمه الضوابط المتعارف عليها، أما من أراد أن يخرج عن هذه
الضوابط التي حددتها الجماعة من خلال اتخاذه لوسيلة أخرى لا نعرف عنها شيئا فعليه ألا ينسب نفسه إلينا ولا يلزم الجماعة بما اتخذه من أفكار وخطوات هي نتاج قرار فردي أولا وأخيرا

وينفي حبيب أن يكون هذا الرد هو تخلي عن شباب الجماعة خوفا من أية مواجهات أمنية متوقعة مع الجماعة في المرحلة المقبلة، قائلا "نحن لا نتخلى عن أحد ولكن طالما هؤلاء الشباب لم يلتزموا منهجنا ولم يحترموا أسلوبنا في العمل فهم ليسوا منا وهم مسؤولون مسؤولية كاملة عما يفعلون ولا علاقة لنا بهم وبما يفعلون وكل يتحمل مسؤوليته".

بدوره، تحفظ عضو مجلس الشعب عن جماعة الإخوان المسلمين الدكتور حمدي حسن على هذه الدعوات، التي وصفها باختلاف وجهات النظر والتطبيق في طريقة عمل الجماعة من الشباب، وأن الأمر في النهاية مجرد تحرك غير واقعي.

لكن حمدي تدارك الأمر حينما سئل عمَّا إذا كان هناك انشقاقا داخليا في صفوف الإخوان المسلمين تبعها تمرد من الجيل الثالث على شيوخ الجماعة، وقال "كل الآمال العظيمة تبدأ بحلم صغير، وهؤلاء شباب من حقهم أن يحلموا ولكني لا أتوقع أن يكون لها مردود على أرض الواقع، رافضا الاستشهاد بإضرابات 6 إبريل و4 مايو التي أثارت الشارع المصري وقبض على العديد من منظميها.

وأما الدكتور ضياء رشوان، الخبير الاستراتيجي في شؤون الجماعات الإسلامية، فينبه إلى أن نفي حبيب لمعرفة الجماعة بحملة "قوم يا مصري" أمر مستغرب لأن الموقع الرسمي للجماعة على شبكة الإنترنت يحوي بيانا عن الحملة، بتاريخ 4-5-2008، صادر عن الهيكل التنظيمي لطلاب الإخوان المسلمين داخل الجماعة.

وقال "لا يمكن إغفال أن يكون هناك خلافات داخل الجماعة لكنها أبدا لن تصل إلى حد الانشقاق، خاصة أن الخلافات داخل الجماعة، وتكوين أجنحة مستقلة عن بعضها البعض طوال الوقت، لم يخلف أبدا في تاريخ الإخوان طوال 4 أجيال منذ 80 عاما أي انشقاقات جوهرية، فهم حريصون تماما على وحدتهم حتى في أحلك الظروف".

وأشار إلى أنه "من الطبيعي أن تحدث احتكاكات ما بين الأجيال المختلفة داخل الجماعة وهذا أمر معروف، ولكن على سبيل المثال أشهر شباب الإخوان المسلمين وهو عبد المنعم محمود يعنون مدونته بـ"أنا إخوان" على الرغم من هجومه على قيادات الإخوان الحاليين واختلافه معهم في كثير من الأمور، لكنه في النهاية لم ينفصل أو يتبرأ منهم.

وأضاف "إن حملة شباب الإخوان تأتي فعلا أقرب إلى حلم بعيد المنال وغير واقعية، خاصة أن كبار قادة الإخوان المسلمين على مر تاريخهم لم يجعلوا الخلافة الإسلامية هدفا يسعون إليه اللهم إلا هدفا لتجميعهم وليس لإحيائها، وهي طريقة تفكير لشباب عديم الخبرة لا يدرك تماما حجم التحولات الدولية وكيف نشأت الخلافة ولا لماذا انتهت، لكنهم جعلوا الخلافة الإسلامية هدفا للحملة كتنفيس عن الغضب المكتوم في صدروهم تجاه الاضطهاد الذي يتعرض لها المسلمون، خاصة بعد أحداث الـ11 من سبتمبر وإلحاق تهمة الإرهاب بكل ما هو مسلم".


Labels:

Saturday, July 19, 2008
دراسة : المدونات المصرية .. فضاء إجتماعي جديد

أحمد شقير – حكاوى أخر الليل

لعلها تعتبرالدراسة الأولى الجدية عن المدونات المصرية ، ولعلها الدراسة الوحيدة التي يمكن الإعتماد عليها عند الحديث عن التدوين المصري ، ولعل الأرقام التي بها تعتبر الوحيدة التي يمكن الإعتماد عليها إلى حد كبير وإن كانت بعض الأرقام تقديرية وغير مؤكدة

دراسة حرفية وعلى مستوى عالي وبحيادية كاملة والقائمين عليها يدركون جيدا ماهية الموضوع محل البحث ، تلك هي الإنطباعات الاولى لقراءة التقرير الصادر من مركز المعلومات ودعم إتخاذ القرار بمجلس الوزراء عن ظاهرة التدوين المصري ، الدراسة حديثة وتتبع المدونات حتى أبريل 2008 ولاشك أنها حملت كثير من المعلومات الجديدة علينا والتالي هو بعض ماوجدت أنه جدير بالعرض ولكم قراءة التقرير كاملا هنا


عدد المدونات المصرية يصل إلى مائة وستون ألف مدونة ، وتعتبرالأولى عربياً بما يوازي ثلاثين في المائة من التدوين العربي عموما

تتصدر المدونات المتنوعة الإتجاهات النسبة الأكبر في المدونات بنسبة تزيد عن ثلاثون في المائة تليها المدونات السياسية ثم المدونات الشخصية تليها الثقافية ثم الدينية وأخيرا المدونات ذات الطابع التكنولوجي

المفاجأة كانت في أكثر مواقع إستضافة المدونات حيث تصدر موقع جيران بنسبة تزيد عن إثنين وسبعون بالمائة يليها البلوج سبوت أوالبلوجر بنسبة ستة عشر في المائة فقط ثم يحتل مكتوب المركز الثالث

المدونات القاهرية إحتلت الصدارة في ترتيب المحافظات بنسبة تزيد عن ثمانون بالمائة تليها الغربية فالأسكندرية فالدقهلية

المدونات النشطة على موقع مكتوب تمثل سبعة وستون في المائة من إجمالي عدد المدونات على الموقع أما المدونات غير النشطة على موقع جيران فتزيد عن نصف المدونات


نسبة ستة وسبعون في المائة من المدونات المصرية تستخدم اللغة العربية والباقي باللغة الإنجليزية فيما عدا واحد في المائة لغات أخرى

أكثر من عشرين في المائة من المدونات المصرية تدون من خارج مصر

نصف المدونات تقريباً تحتوي على رموز أو لوجوهات تعبر عن إتجاهات أصحابها

أهم ثلاث شخصيات ثقافية ورد ذكرها في المدونات هم فيروز ، محمد منير ، أحمد فؤاد نجم على الترتيب


أهم ثلاث شخصيات سياسية كانت حسني مبارك ، جمال مبارك ، حسن نصر الله

أهم ثلاث شخصيات دينية كانت نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم ، ونبي الله عيسى عليه السلام ، وعمرو خالد على الترتيب


المدونون في الترتيب الرابع لتعداد ذكرهم بالتدوينات ومنهم محمد الشرقاوي ، منال ، وإسم لم اسمع به من قبل محمد زهران

ومن الشخصيات العامة في مجالات الرياضة أبو تريكة وأحمد شوبير ومن القضاء هشام البسطويسي وحسام عاشور وتهاني الجبالي ومن رجال الأعمال الوليد بن طلال ، بيل جيتس ، نجيب ساويرس ، لم يذكر إسم أحمد عز


أهم شخصيات بشكل عام ورد ذكرها على الترتيب حسني مبارك ، نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم ، جمال مبارك ، فيروز ، حسن نصر الله ، جورج بوش ، محمد منير ، جمال عبد الناصر ، أحمد فؤاد نجم ، صدام حسين


ثلاثة وثمانون في المائة من المدونين المصريين يمتلكون مدونة واحدة فقط


أكثر من نصف المدونين يتراوح عمرهم في الفئة العمرية بين عشرون وثلاثون عاماً

مواليد برج الميزان هم أصحاب أكبر عدد من المدونات بنسبة ستة عشر في المائة وأقلهم أصحاب برج الجوزاء بنسبة أقل من خمسة في المائة


*****************************

وأخيرا تحية للدكتور سعيد المصري المشرف على مشروع دراسة المدونات المصرية وفريق العمل خديجة عرفة ، مها إسماعيل ، سارة يحيي ، وأسماء صلاح

Labels:

Friday, July 18, 2008
المدونون الشباب يبدعون على الإنترنت ويطالبون بقانون لحمايتهم


إيمان عزام – اليوم الإلكترونى

المتصفح لشبكة المعلومات «الانترنت» خلال السنوات القليلة الماضية، يلحظ نشاطاً غير مسبوق لحركة التدوين العربية، حيث تتقدم حركة التدوين خاصة في المملكة ومصر بمعدل تصاعدي، وبعد أن كان التدوين الإلكتروني مقتصراً على الغربيين منذ وقت مبكر وخلال الفترة من 1983 وحتى منتصف التسعينيات، إلا أن العرب بدأوا الاهتمام بالتدوين الإلكتروني بعدها، منطلقين من تدوين آرائهم الشخصية حول الأحداث المهمة التي تشهدها بلادهم؛ حتى يحققوا اكتفاءً ذاتيًا من خلال تعاون مجموعات كل منها يدون في مجال معين..
وخلال الثلاث سنوات الأخيرة أصبحت المدونات وسيلة مهمة للمثقفين العرب والشباب للضغط على حكوماتهم وسياساتها، مع ملاحظة أن عدد المدونين العرب قفز بدرجة كبيرة، حيث أصبحت تظهر كل يوم أكثر من 50 مدونة جديدة،
ويعد المصريون والسعوديون هم أكثر المدونين في الوطن العربي، حيث يقدر عددهم بعشرات الآلاف، ومن بينهم «أحمد زيدان» صاحب مدونة «Sir Zidan Mirror» وهى مدونة تنشر مواضيع بالعربية والإنجليزية، وانطلقت منذ العام والنصف تقريباً، ويشعر وكأن مدونته مرآة حقيقية تجمع كل أفكاره و بها جزء خاص بالمذكرات الشخصية، وأجزاء أخرى تشمل آراءه السياسية والموسيقى والأدب والتاريخ والفلسفة، ويقول أيضًا : هناك جزء ساخر يجذب شريحة واسعة من الذين يبحثون عن الضحك السياسي أو الفلسفي.
وقال عن التدوين: إنه «رأي فردي بحت يجمع كاتباً واحداً على الأرجح أو مجموعة كتّاب على موقع واحد،تجمعهم صفة مشتركة وهى فن الكتابة، وفكرة مرتبطة سواء كانت دينية أم سياسية أم هزلية»، ويتابع « إن التدوين يدعم الحرية الفردية والخصوصية والاستقلال الشخصي التام، وهى كلها روافد تصب في اتجاه تشجيع الحرية الاجتماعية والليبرالية والسياسية والثقافية، إنه التقدم والرقي المعلوماتي»، وأضاف: هذا الذي جعل بمقدورنا التأثير في أفكار الناس والتأثر بفكرهم من كافة زوايا كل تيار ومذهب مع الاحترام المتبادل، فلا يحجب أو يحجر على أحد فكرة، حتى تصبح حرية بكل ما تحمل الكلمة من معنى.
ثم يتحدث عن أصدقائه المدونين قائلاً: «التدوين المصري والعالمي متصل بشكل غاية في الترابط والتلاحم، فلا توجد مدونة تخلو من روابط مدونات أخرى عديدة،
أما»محمد حمدي» صاحب مدونة «دماغي» فقد أسهم بمدونته في حملات كثيرة، وكان آخرها «حملة فضح تجار الكيف»، والذي يرى «محمد» أنها أسهمت بشكل فعال في القضاء أو لنقُل التقليل من حد هذه التجارة الظلامية الوضيعة، ويرى «محمد» أن التدوين ما هو إلا وسيلة مباشرة أو غير مباشرة للفضفضة عبر وسيط حر ومتقدم وهو الإنترنت، ومن هنا فهو يؤكد من خلال رسالته أن التدوين لا يصلح إلا للمتحررين المتقبلين لجميع الآراء، وليس المتشددين الذين يلفظون ويرفضون الرأي الآخر ببشاعة، بل إن مواقع ومدونات هؤلاء المتحجرين لا تلبث أن تتحول إلى حطام مواقع.
وعن مدونته يذكر « ان بها كل شيء؛ سياسة وأدب وأفكار وأحلام وتحليلات، وتتضمن أيضًا طريقة بسيطة لتعليم كيفية إنشاء المدونة»، ولكن دعنا نعترف أن هناك مدونات مثل « الوعي المصري، منال وعلاء، مراقب مصري، كلام آخر الليل، جيمي هو، يساري مصري، وأخرى لمصريين بالإنجليزية مثل «Sand Monkey»، «3arabawy» متخصصة في مجال السياسة ومتشعبة فيه أكثر».
ريهام رجب أيضاً مهتمة بهذا المجال أيضا، وقالت: لا أمارس التدوين بشكل دوري، ولا أدون إلا عند الشعور بالرغبة في ذلك، وهكذا لو توقفت عندي هذه الرغبة، سأتوقف ببساطة عن التدوين، فأنا ليست لدى أهداف أخرى يمكن تقييمها من وراء التدوين، غير أني أحب الكتابة، والتدوين شكل من أشكالها، ولكني مازلت طالبة جامعية في الأساس، ولكن عندما أشعر بالرغبة في طرح أو توثيق شيء محدد أقوم به، ثم تضيف إلى آرائها رأياً آخر» الإنترنت أصبح رئيسيا في حياة الأشخاص ولم يعد كمالياً، وليس غريبا أن يكون طريقة سريعة وفعالة لجمع الآراء حول موضوع معين أو التوقيعات في حملة معينة، فالوسط السياسي المصري والعربي كله راكد، فهو غير فعال لأنه من جانب واحد وهو جانب الحكومات.
وفي تجربة جديدة في مجالات التدوين يمثلها «أحمد زكريا» الذي يقولمدونتي تحوي العديد من (Micro Blogs) ، وهى التدوينات القصيرة الشاملة، التي تفي بالغرض موجزاً في جملة واحدة، وقد اتجهت لإنشاء المدونة بعد أن مللت من النقاش على المنتديات الإلكترونية ووسائط الإنترنت بشكل عام كبرامج المحادثة وغيرها... فأنا كشخص لدىّ العديد من الأفكار الخاصة بالمجتمع، ولذا ألاقي الكثير من المعارضة وأخوض النقاش ليل نهار،
إلى هنا يؤكد خبراء أن التدوين العربي على وجه الخصوص في تصاعد تقدمي مستمر، والمدونون يشكلون الآن ورقة ضغط هائلة على صناع القرار حول العالم، ولذا اتجهت الحكومات للإهتمام بهم وبمطالبهم التي لا تختلف عادة عن باقي أفراد الشعب

Labels:

Wednesday, July 16, 2008
جائزة عالمية فى مجال التدوين بإسم هديل الحصيف



أعلن رئيس اللجنة الإعلامية المكلف لجائزة هديل الحضيف العالمية للإعلام الجديد محمد الصالح على أن مطلع العام القادم 2009م سيشهد إنطلاق جائزة هديل العالمية للإعلام الجديد، وهي جائزة عالمية تهدف إلى اكتشاف و تحفيز وإبراز المواهب الإبداعية العربية في مجال الإعلام الجديد.

وأضاف الصالح في البيان التأسيسي للجائزة: (تعتمد جائزة هديل العالمية للإعلام الجديد معايير عالمية قام بدراستها فريق متخصص، تُشرف على الجائزة مؤسسة إعلامية غير ربحية، وتعد الجائزة الأولى من نوعها في العالم العربي، و في سنتها الأولى ستمنح الجائزة في فرع واحد من فروعها، وهو فرع التدوين، بأقسامه الخمسة وهي : التدوين العام، التدوين المتخصص، التدوين الشخصي، التدوين الصوتي (البودكاست)، التدوين المرئي (الفيديوكاست)، وستطرح اللجنة المشرفة على الجائزة لاحقاً شروط المشاركة في المسابقة والمعايير الموضوعة لتقييم المشاركات وأسماء لجنة التحكيم التي ستقوم باختيار المدونات المشاركة، وإعلان الأسماء الفائزة بالجائزة

وقد تم تسمية الجائزة بإسم مدونة سعودية تدعى هديل الحصيف توفيت مؤخرا فى السعوديه

ويمكنكم الإشتراك فى مجموعة جائزة هديل على الفيس بوك من هنا

موضوعات ذات صلة :

وفاة المدونة هديل الحصيف

Labels:

Thursday, July 10, 2008
ساندوا المدونين الموهوبين فى سباق ميديا إيجبت


لا يكل موقع بلوجرز تايمز من تقديم نماذج المدونين الناجحين فى حياتهم العمليه ... والموهوبين فى الكتابه , من خلال تغطية حفلات التوقيع , أو التشجيع على التصويت لصالح المدونين فى المسابقات المختلفه .

واليوم يسعدنا أن نقدم نموذجا أخر يدل على نجاح المدونين , اليوم معنا المدونه الموهوبه (وينكى) صاحبة مدونة : حاجات صغيرة منغير فذلكه , وقد بلغنا منذ قليل خبر إشتراكها فى مسابقة موقع MediaHutEgypt الغنائية ..

بلوجرز تايمز تدعوكم لمساندة المطربة المدونة الشابه , من خلال التصويت لها عبر هذه الصفحة المخصصة للتصويت . كل ما عليكم هو وضع البريد الالكترونى ثم اختيار الإختيار الثانى "Marwa" ثم الضغط على زر التصويت Vote , ويجب الضغط على اللينك الذى سيتم ارسالة لبريدكم الإلكترونى لتفعيل التصويت .

ونلقاكم قريبا فى نموذج تدوينى مشرف جديد .

Labels:

Wednesday, July 9, 2008
حوار مع المدون محمد حمدى صاحب مدونة دماغى


بسمة عبد الباسط – مجلة على صوتك

مدون جريء وجاد جدًا .. يتكلم في كل شيء بصراحة وجرأة غير عادية ، ولكنه يصيب الهدف ، رغم أن بعض الناس أحيانًا لا تعجبها جرأته هذه .. تعالوا معي نقترب منه أكثر ومن عالمه ..

معنا محمد حمدي صاحب مدونة لكم دماغكم وليا دماغي

http://www.demaghy.blogspot.com/

بدايةً عرفنا بنفسك أكثر .. من أنت ؟

أنا محمد حمدي .. شاب مصري عادي أوي .. عندي 21 سنة ، خريج كلية تجارة وبشتغل محاسب وصحفي ومصمم ويب .. بحاول أعيش بدماغي أنا مش بدماغ حد غيري ، حتى لو كانت دماغي غلط مؤقتًا .. هواياتي الكمبيوتر والإنترنت والشطرنج ومشاهدة الأفلام الأجنبية .

لماذا فكرت في عمل مدونة ؟

علشان الكتابة بالنسبة لي فعل لا إرادي .. الواحد هيكتب هيكتب .. وزمان كنت بكتب على ورق ، وكان بيضيع أو يتقطع أو بكتشف بعد كده إنه اسُتعمل في تجفيف البطاطس أو الطعمية من الزيت . بعدها كتبت على الكمبيوتر ، لكن الملفات كانت بتضيع أو تتمسح بالغلط .. وكنت مفتقد التواصل مع حد يقرا اللي بكتبه .. من هنا أول ما عرفت عن المدونات سارعت بعمل مدونة ؛ عشان أكتب فيها براحتي من غير خوف من الحاجات اللي قلت عليها دي .

ومتى تم افتتاحها ؟

فبراير 2007 ، لكن الافتتاح الحقيقي كان قبل كده بكتير ؛ لأن كان عندي مدونتين تانيين ، لكن اتمسحوا لأسباب يطول شرحها .

لماذا اخترت لها هذا الاسم ( لكم دماغكم وليا دماغي ) ؟

لازم أعترف في البدايه إن رغم عملي كصحفي ، إلا إني خايب في اختيار العناوين تمامًا ، بالتالي قعدت أفكر كتير لحد ما وصلت للاسم ده ... طبعًا ميخفاش على حد التشابه الكبير بينه وبين الآية القرآنية : " لكم دينكم ولي دين " ، وده كان سبب في توجيه انتقادات كتيرة ليا ، بعضها سلس وبسيط اللهجة ، وبعضها كان عنيف للغاية .

لقد تعرضت للنقد من أحد الأشخاص على اختيارك لهذا الاسم ، وكان يقول إنك تشبه اسم مدونتك بالآية القرآنية ( لكم دينكم ولي دين ) ، ما رأيك ؟

أيوه تعرضت لانتقادات كتيرة جدًا ، لكن معنديش أي استعداد أتراجع عن العنوان ده ؛ لأني مش حاسس بأي نوع من الذنب تجاهه .. أنا لو متأثر بكاتب عاجبني بحاول أكتب بنفس أسلوبه ، فما بالك بالقرآن وأسلوبه الجميل السهل الممتنع ؟ الناس اللي بتنتقدني إما مش فاهمة (دماغي) ، أو نيتهم مش سليمة تجاه شخصي المسكين .

ما أطرف المواقف التي قابلتك في المدونة ؟

مواقف كتير طريفة .. زي إني لما بروح أي تجمع للمدونين محدش بيعرف اسم (محمد حمدي) إلا لو كان مقرونًا بـ (صاحب مدونة دماغي) ، فبشكل أو بآخر أصبحت كلمة (مدونة دماغي) مقرونة باسمي .

ما طريقة تعاملك مع التعليقات ؟ وماذا تمثل لك ؟

طريقة تعاملي مع التعليقات متغيرة بتغير نوعية الناس اللي بتسيب التعليقات دي .. واللي يعرفني شخصيًا ، يعرف إني ليبرالي ومُتقبل للرأي الآخر ، مهما كان مخالف لرأيي .. لكن المشكلة إن بعض الكائنات الآدمية بتشوف إن الحرية مُلخصة في حريتها إنها تحجر دماغها وتثبت على رأيها مهما كان الرأي الآخر مقنع .. كمان فيه ناس طالعة من بيئة متعرفش غير الشتايم والبذاءات وسيلة للتعبير عن الرأي .. دول بستعمل معاهم أكتر أنواع الدكتاتورية ؛ لأني مؤمن إن الديموقراطية فقط لمن يحسن استغلالها . والتعليقات بتمثل لي كتير ؛ لأني مش بكتب غير الحاجة اللي بحبها ومقتنع بيها .. رأي الجمهور هو حافز على الاستمرار وبيان لإني ماشي صح ... وكتير من التعليقات أفادتني في تغيير حاجات كتير كنت فاهمها غلط .

هل من الممكن أن تغلق مدونتك ؟ وما السبب ؟

في الظروف العادية مفيش أي احتمال أو نية أو رغبة إني أقفل مدونتي ؛ لأنها وسيلتي للتعبير بحرية ، بعيدًا عن قيود الصحافة المكتوبة .. أما عن سبب إغلاق مدونتي (لو أغلقتها في يوم) ففي اعتقادي إنه هيكون بسبب إن مبقاش عندي حاجه أقولها .. وده شبه مستحيل .

ما موقف أهلك وأصدقائك من المدونة ؟ وهل يعلمون عنها شيئًا ؟

أهلي يعلمون الخطوط العريضة (الواد بيكتب على النت) ، وأحيانًا ينصحوني بعدم التعرض للموضوعات السياسية في كتاباتي بشكل عام .. أما عن الأصدقاء فالكثير منهم متابع للمدونة ، وكتير لما بقابلهم بيكلموني عن آخر ( بوستاتي ) .

هل المدونة ساعدتك في تنمية علاقاتك بأصحاب المدونات الأخرى ؟

طبعًا .. يكفى اقولك إن أقرب صحاب في حياتى حاليًا هم من أصحاب المدونات ، لدرجة إني بقابل ناس كتير منهم بعد ما زادت الثقة بينا للحد اللي يخلينا ننقل علاقتنا من الفضاء السيبري الوهمي للعالم الحقيقي .

ما توقعاتك للتدوين مستقبلاً بشكل عام ، ولمدوناتك بشكل خاص ؟

التدوين عمل ثورة في وسائل الإعلام .. قنوات تليفزيونية وجرايد بتستمد أخبارها وساعات بثها بناءً على شغل المدونين .. أما عن مدونتي أتوقع أنها تمر بحالة انتعاش الفترة القادمة .. فقط تابعوني .

تتعرض في مدونتك لبعض المواضيع الجرئية التي لا يتقبلها مجتمع شرقي كمجتمعنا ، مثل موضوع حب .. زواج ..جنس.. طلاق .. لماذا تتجه لهذه المواضيع ؟وما الانتقادات التي وجهت لك؟ وهل تمثل لك شيئًا ؟

أنا بطبعي بحب أتعرض لما يوصف بـ (المسكوت عليه) في المجتمع .. رأيي الشخصي إن تعرية جراح المجتمع هي أول الطريق لعلاج أوجاعه .. ده اللي بيخليني أتناول الموضوعات دي .. لكن بحاول أتناولها بدون جرح لشخص .. يعني مش بستعمل ألفاظ جارحة أو صور خارجة أو أي شيء مقزز .. فقط بسمي الأشياء بأسمائها الحقيقية ومش بقول غير اللي أنا حاسس بيه .

أما عن الانتقادات اللي وجهت ليا فهي كتيرة ومتنوعة ، لكن كلها بتيجي من ناس تفكيرها منغلق أو مستوى ذكاءها مخلاهاش تفهم المقصود من كلامي .. أما الأغلبية من زوار مدونتي بتفهمني كويس وبتدلي بدلوها في الحوار وده بيديه ثراء وتميز .. وأحيانًا بعض التعليقات بتكون أحسن من البوست .

عملك في جريدة مثل الدستور ، ماذا أضاف لك وهل ما زلت تعمل فيها ؟

عملي في جريدة الدستور أضاف لي وضع صحفي متميز ، وأنا أفخر بالانتماء لجريدة زي الدستور ، ولو إنه مش انتماء بشكل كامل ؛ لأن بقالي فترة طويلة جدًا جدًا مش بكتب فيها .. وأظن ده يجاوب على الجزء التاني من السؤال .. وفي الغالب فإن علاقة الإنسان بأي مؤسسة صحفية بينتمي لها مش بتنتهي للأبد .. هو بس بيتوقف لفتره طالت أو قصرت ثم يعود .

مجلة كلمتنا الشبابية واللقاءات المتعددة لك في هذه المجلة ، ماذا أضافت لك ؟ وماذا تمثل لك هذه المجلة ؟

مجلة كلمتنا هي صحافة شبابية خفيفة جميلة .. المجلة تتميز بالكاريزما الشديدة اللي بتأسرك بمجرد ما تخشي مقر المجلة في المهندسين ، نهايةً بلقاء فريق العمل الرائع وعلى رأسهم أخويا الكبير مصطفى فتحي وأختي نور عنيا مروة عوض ، وطبعًا الكومندا الكبيرة نهال صلاح .. الشغل هناك علمني إن الصحافة مش بس معارضة وشتيمة وتحقيقات ساخنة .. وإن الشباب مش بس تافه ومش بيعرف يكتب .

عشرينات المسابقة الرائعة التي اشتركت فيها وفزت بالمركز الأول لأفضل تحقيق صحفي ، والذي كان مفاجأة كبيرة لك ما حدث .. ما الموضوع ؟ وكيف عرفت بالمسابقة ؟ وما السبب في اشتراكك فيها ؟ وما شعورك بعد فوزك ؟

حكايتي مع مسابقة عشرينات حكاية جميلة .. عرفت إن فيه مسابقة في اليوم الأخير من المسابقة ، وعملت التحقيق بتاعي في وقت قياسي بالمقارنة بباقي التحقيقات اللي عملتها قبل كده ، وكنت من آخر الناس اللي بعتوا في المسابقة ، وبعد كذا يوم نسيت الموضوع تمامًا لحد ما لقيت موضوع في مدونة مصطفى فتحي عن المسابقة ، ودخلت فاكتشفت إني من الخمسة المرشحين للفوز .. من هنا بدأت في إني أدعو صحابي لقراءة المقالات وإعطاء رأيهم بحياد تام .

والحمد لله كسبت المركز الأول بفضل لجنة التحكيم ورأي الجمهور اللي صوت بحيادية للموضوع رغم بعض المشاغبات اللي حصلت ومظنش إن ده مجال الحديث عنها .

تكتب روايات كثيرة في مدونتك . لماذا لم تفكر في نشر أية رواية منهم ؟

فكرت فعليًا في النشر ، وفعلاً جاتلي عروض بالنشر ، لكن متهيألي إني محتاج شوية وقت لحد ما أرسي قواعدي أكتر وأكتر ، وأثبت نفسي في النشر الإلكتروني قبل التفكير في النشر الورقي ، خصوصًا إني مش بحب أكون مجرد نقطة في بحر هوجة النشر للمدونين المنتشرة حاليًا .

ما أمنياتك ككاتب وصحفي ما زال في بداية الطريق ؟

أمنياتي أن أصل بقلمي لكل الناس ، مش بس قارئي المدونات ، وإني أعمل تحقيقات وموضوعات تفيد الناس وتكشف الحقيقة للجميع ، وأكون مثال للصحفي المحترم اللي بيسعى للحقيقة مش بيسعى للي بيدفع أكتر ، في زمن أصبحت فيه الصحافه مجرد وسيلة أخرى للابتزاز والتشويه .

هل وصلت لما كنت تتمناه في مجال عملك ؟

مستحيل أوصل في يوم من الأيام لكل ما أتمناه ؛ لأني كل ما بوصل لحاجة بتطلع للحاجة اللي بعدها .. في يوم حلمت أكتب والناس تقرأ وآديني كتبت .. ثم حلمت أكتب وأمسك اللي بكتبه بإيدي في شكل مطبوعة أو جريدة وآدي أمنيتي اتحققت ... أنا دايمًا أحلامي ماشية أسرع من إنجازاتي .. ده غير طموحاتي كويب ديزاينر طبعًا .

بلوجرز تايم ( لسان المدونين العرب ) من أين لك الفكرة ؟ وما توقعاتك لها بعد ذلك ؟ وإلى متى سوف تستمر بها بمفردك ؟

الفكرة جت لما لقيت إن في وسائل إعلام بتنشر أخبار مغلوطة عن المدونين ، أو إن الخبر بيتم كتابته بأكتر من وسيلة ، مما يؤثر على مصداقيته ، فقلت أعمل موقع بيتناول أخبار المدونين العرب ، ويكون مصدر لأي وسيلة إعلام تانية ، وقررت أطلع فيه مواهبي في الكتابة الصحفية غير شغلي في التصميم كمان ، وقررت إن أحسن وسيلة للدعاية هي التزام وضع المستخدم لبانر موقعنا عنده ، مقابل إننا نضيفه في مجمع المدونات من خلال برمجة خاصة في الموقع تتيح ده .

أما عن توقعاتي فأنا نفسي أوصل لليوم اللي تكون بلوجرز تايمز هي مصدر الأخبار الأقوى والأكثر مصداقية عن المدونين والمدونات .. وهستمر فيها لوحدي لحد ما أقدر أكون الفريق القادر على متابعة أخبار المدونين وكتابتها بأسلوب كويس أول بأول .. والفرصة مفتوحة لأي حد شايف في نفسه القدرة على ده إنه يراسلني وأنا أتعاون معاه بكل ترحيب.

في النهاية هل تود قول أي شيء ؟

أحب أشكر كل اللي دعموني في مشواري اللي بعتبره لحد النهارده مجرد خطوة على الطريق الصح .. وطبعًا في النهاية مقدرش غير أشكرك على حوارك الجميل ، وموهبتك اللي ظاهرة من الأسئلة .. وطبعًا الشكر كل الشكر للناس اللي هتصبر على قراية الحوار الطويل ده كله .

Labels: