أحدث أخبار المدونين :

للإشتراك فى خدمة الحصول على أحدث الأخبار على الموبايل مجانا إضغط هنا

Sunday, November 30, 2008
موكوسى الفيس بوك يشاركون فى نهضة المجتمع

أطلق شباب مصريون يسمون أنفسهم "الموكوسين"، حملة على موقع "فيس بوك" لشراء 7 آلاف خروف وتوزيعها على المطحونين في عيد الأضحى المبارك. وأسسوا لهذا الغرض مجموعة بذات الاسم على الموقع الإلكتروني الشهير.

و"الموكوس" لفظة عامية مصرية تدل على الفشل. وتتبنى المجموعة قضايا العاطلين عن العمل وضحايا نظام التعليم في مصر.

وشعار الحملة هو "خروف لكل مطحون"، وتستهدف شراء خراف وتوزيعها على 7 آلاف أسرة مصرية مطحونة.

وتضم مجموعة "الموكوسين" مواليد الخمس سنوات بين عامي 1980 و1985 وهي الفترة التي وصفها مؤسسو المجموعة أنها أسوأ فترات تاريخ مصر الحديث، حيث شهد المولودون فيها كل القرارات السيئة والتي أثرت عليهم بداية من تعديلات الثانوية العامة، ونظام الدراسة في المرحة الابتدائية، وإلغاء السنة السادسة ودمج الصفين الخامس والسادس، ونهاية بجيل من العاطلين.

وأصبحت المجموعة خلال وقت قصير نشطة جدا مجتذبة آلاف الأعضاء الذين نجحوا في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان الماضي في تنظيم إفطار جماعي بحديقة الأزهر حضره 3 آلاف شخص.
 

وأوضح مؤسس المجموعة، محمد جمال، وهو صحافي ومشرف على عدة مواقع أن أعضاء هذه المجموعة هم جيل كامل لا يعمل و لا يملك نفقات الزواج، ومع ذلك فهو جيل يضم مبدعين لم يأخذوا فرصتهم.

وأضاف أنه جيل يقع في الوسط ما بين حقبة سبعينيات القرن الماضي السيئة والتسعينيات الأسوأ والعقد الأول من الألفية الثانية الأكثر سوءا، أي أنه ينتمي لفترة خاصة من تاريخ مصر لها ظروفها النفسية والاجتماعية التي انعكست على حياته ومستقبله وتعليمه، لدرجة أنه عايش مرحلة تغيرت فيها نظم التعليم في المرحلة الابتدائية والثانوية العامة أكثر من مرة.

ويشير جمال إلى أن الهدف الأساسي للمجموعة هو "حشد الشباب الذين ينتمون الى تلك السنوات الخمس العجاف، لنقوم بمشاريع ونقدم افكارا أو مساعدات للمجتمع" مضيفا أنهم نظموا إفطارا في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان في حديقة الأزهر بعد خمسة عشر يوما فقط من إعلان المجموعة، شارك فيه ثلاثة آلاف شخص.

وأكد تزايد المشاركات على المجموعة، التي وصل عدد أعضائها قرابة الثمانية آلاف عضو، إلى حد "قيام ادارة الموقع بمراسلتي للتأكيد على الفعالية الكبيرة للمجموعة والتي تبدو في حجم التعليقات".

وقال إنهم أطلقوا مشروع "خروف العيد" وشرعوا في جمع تبرعات من الأعضاء لشرائها وتوزيعها علي الأسر المعدمة التي لا يصلها أي شيء سواء من الحكومة وهي أسر بعيدة تماما عن فكر الحكومة وتعيش ظروفا صعبة جدا، ولا تصلهم حتى مياه الشرب النظيفة أو الكهرباء.

وقال إن فكرة شراء خراف العيد وتسليمها إلى تلك الأسر دلالة على المساندة التي تقدمها المجموعة للفقراء والمعدمين في مصر.


Labels:

Friday, November 28, 2008
يوتيوب تسلم الملكة رانيا جائزة

حصلت الملكة رانيا العبدالله على جائزة Youtube لأصحاب الرؤى تقديرا للفيلم الذي طالبت من خلاله العالم بضرورة تغيير الصورة النمطية التي يحملونها عن العرب والمسلمين.
ففي الفيديو، استعملت رانيا العبد الله عددا من النكات المعروفة حول العرب والمسلمين، حيث تقول إنها سئمت من عدم معرفة الغرب لكلمة الأردن باللغة الإنجليزية، Jordan، سوى أنها اسم للاعب كرة سلة شهير.
وقد قام محافظ سان فرانسيسكو غافين نيوسوم بتقديم الجائزة الأولى للملكة رانيا، عبر موقع Youtube Live، وذلك يعد حصولها على إجماع أعضاء هذا الموقع الشهير، لتكون أول من يمنح هذا التقدير.
وخلال حديثها عبر الموقع الذي اسسته عبر Youtube، قالت الملكة رانيا: "لقد أردت بدء حوار عالمي حول هذا الموضوع، لأننا نكون أقوى عندما نستمع لبعضنا البعض، ونصبح أكثر ذكاء عندما نتشارك."
وستقدم هذه الجائزة من الآن فصاعدا لأحد أعضاء Youtube الذي يستعملون هذا الموقع لأحداث تغيير اجتماعي في العالم، ولعرض مشكلة دولية تتطلب حوارا بين الحضارات والثقافات.

ويذكر أن عدد زوار قناة الملكة رانيا على الموقع بلغ حتى الآن أكثر من ثلاثة ملايين زائر، كما أن لديها نحو 100 ألف مشترك، بالإضافة إلى مساهمتها الفريدة في دفع الأعضاء لتسجيل آرائهم الخاصة بشأن مواضيع تتعلق بالصور النمطية الخاطئة حول العرب والمسلمين.
وللاطلاع على القناة الخاصة بالملكة رانيا، يمكنكم زيارة الموقع www.YouTube.com/QueenRania

Labels:

Tuesday, November 25, 2008
فيلم عن المدونين


انطلقت أمس السبت 22-11-2008 في مصر بحضور العديد من السينمائيين والمنتجين والحقوقيين، الدورة الأولى لمهرجان السينما لحقوق الإنسان تحت شعار "أعرف حقوقك" وهو الأول من نوعه في الشرق الأوسط، متزامنا مع مهرجان القاهرة السينمائي الذي بدأ فعالياته الثلاثاء الماضي.

يقدم المهرجان في ثاني عروضه الليلة "الأحد" فيلما عن مدونات الانترنت المصرية، تم إنتاجه منذ شهرين فقط بواسطة بعض المدونين باسم "جوه الشبكة" عن المشاكل والمطاردات الأمنية والاعتقالات والتضييق الذي يواجههم خصوصا بعد اضرابات عمال المحلة عقب دعوة على الانترنت لاضراب عام في 6 ابريل و4 مايو الماضيين شارك فيها أكثر من 100 ألف شخص.
وتم على إثر هذه الدعوة اعتقال بعض النشطاء مثل اسراء عبدالفتاح والعامل كريم البحيري من عمال المحلة وهو صاحب مدونة على الانترنت، وأطلق سراحهما فيما بعد.

وقالت رئيسة المهرجان داليا زيادة التي ترأس منظمة المؤتمر الإسلامي الأمريكي فرع القاهرة، الراعية للمهرجان، في حديث مع "العربية.نت" إن مؤسسة Freedom house قامت بإنتاج فيلم "جوه الشبكة" الذي يتحدث عن أثر التدوين على الإنترنت في الحياة السياسية المصرية والقدرات التي أثبتها في تحريك الشارع، متعرضا لحركة 6 ابريل التي تأسست على "فيس بوك" وهو اليوم الذي دعت مدونات ومجموعات بريدية للاضراب فيه بالتزام البيوت وعدم الخروج للشارع أو العمل.








وأضافت زيادة أن الفيلم يعرض مقابلات مع بعض المدونين، ويتناول قضية المدون كريم عامر الذي حكم عليه بالسجن 4 سنوات في عام 2007، منها ثلاثة بتهمة ازدراء الأديان وواحدة بتهمة إهانة رئيس الدولة، وهو أول مدون مصري يتم تقديمه للمحاكمة.

ويشمل الفيلم أيضا لقاءات مع نشطاء ساهموا في بروز ظاهرة المدونات والمواقع ووضعها في قائمة اهتمامات الرأي العام ونخبة المثقفين، مثل الاخواني عبدالمنعم محمود، والمحامي الحقوقي جمال عيد.

واعتبرت زيادة أن تنظيم هذا المهرجان هو حدث حقوقي أكثر منه فني، لأن الهدف منه تثقيف العامة، مشيرة إلى أن تزامنه مع مهرجان القاهرة السينمائي مقصود لأن الأخير طوال السنوات الماضية لم يقدم أفلاما تتحدث عن حقوق الإنسان أو ثقافة المجتمع المدني.

وأرجعت اختيار مصر تحديدا لينطلق منها المهرجان السينمائي الأول لحقوق الإنسان، لكونها أقدم دولة في العالم العربي في صناعة السينما، وصاحبة أكبر انتاج في مجال الدراما.

وتوقعت أن يجذب المهرجان الحقوقي أنظار صناع ونجوم السينما في مصر وأيضا المشاركين في مهرجان القاهرة السينمائي، لكنها اعتبرت أن هذا العام هو مجرد بداية على الطريق وأن السنوات القادمة ستشهد صعودا لمهرجانها وتخصيص جوائز لأحسن الأفلام والممثلين والمخرجين وأفضل سيناريو كما يحدث في المهرجانات الأخرى.


وبدأ مهرجان القاهرة السينمائي الحقوقي يومه الأول السبت بعرض فيلم "الديمقراطية في داكار" ويعرض غدا الاثنين فيلم الاعلان العالمي لحقوق الإنسان بالرسوم المتحركة من انتاج منظمة العفو الدولية، التي ستقدم أيضا بواسطة مجموعة ترعاها فيلم "الكبار".

ويعرض المهرجان يوم الثلاثاء فيلم "قوة أقوى أثرا" الذي يشرح فكرة العمل المدني وأنها لا تعني المظاهرات واللافتات، ويوضح للشباب كيف يمكنه أن يقدم أشياء أفضل من ذلك بكثير لتوصيل صوتهم، وفيلم "مواجهة الحقيقة" من اخراج مخرج أمريكي ويتكلم عن العدالة والمجتمعات الانتقالية في الدول التي مرت بحروب، وكيف استطاعت أن تحاسب الجناة الذين أجرموا في حقهم.

ويقدم المهرجان الخميس في يومه الأخير، فيلما روائيا واحدا هو "الباب المفتوح" بطولة الممثلة المصرية فاتن حمامة ونجم الكرة ورئيس النادي الأهلي الراحل صالح سليم، من انتاج 1963 الذي عرض قبل عامين في باكستان في مهرجان أفلام المرأة لكونه يقدم صورة مثالية للدفاع عن حقوق النساء.

Labels:

Sunday, November 23, 2008
إستطلاع حكومى : شاب من كل 3 يملك مدونة الكترونية



أظهر استطلاع لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار حول استخدامات الشباب للانترنت أن 74% من الشباب يستخدمونه للاطلاع على الاخبار سواء بصورة دائمة أو أحيانا ، وأن 68% يستخدمونه فى تحميل الاغانى والافلام والبرامج والالعاب سواء بصورة دائمة أو أحيانا.

وكشف أن أكثر من نصف الشباب حوالى 58% من مستخدمى الكمبيوتر وأن 36% منهم يملكون كمبيوتر بالمنزل ، كما تبين أن 52% من مستخدمى الكمبيوتر يستخدمون الانترنت.

وعن رأى الشباب فى الانترنت وثقتهم به وافق كل الشباب بالعينة الذين يستخدمون الانترنت على أنه يسهل الحصول على المعلومات ، فيما يرى 98% أنه يصل العالم ببعضه ..

كماوافق غالبية الشباب حوالى 82% منهم على أن الانترنت قد يعرض البعض لصداقات أو علاقات غير موثوق فيها.

كما أظهر الاستطلاع أن 72% من الشباب فى العينة يعتبرون أن الانترنت يشكل خطرا عليهم ، فيما رأى 71% منهم أنه يشكل خطرا على الاطفال ، بينما يرى 43% منهم أن الانترنت يقلل من الترابط الاسرى كما كشف الاستطلاع أن 89% من الشباب يوافقون على وضع قانون يتحكم فى محتويات الانترنت.

وبالنسبة لرأى الشباب فى المدونات ، أظهر 58% منهم أنهم سمعوا عن المدونات من خلال الاهل والاصدقاء وأن 37% منهم سمعوا عنها لاول مرة منذ أقل من 6 أشهر ، كما أن كل ثلاثة أفراد من الشباب بالعينة لديهم مدونات خاصة بهم.

وفيما يتعلق بمتوسط عدد ساعات استخدام الشباب للانترنت أوضح الاستطلاع أن 50% من الشباب بالعينة يستخدمون الانترنت سواء بشكل يومى أو اسبوعى ومتوسط استخدامهم له أقل من عشر ساعات ، كما أن 20% منهم متوسط استخدامهم الاسبوعى يتراوح بين 10 إلى أقل من 20 ساعة.

يشار إلى أن نتائج الاستطلاع تعتمد على بيانات المبحوثين من الشباب من سن 18 إلى 35 عاما وقد تم استطلاع 1338 مبحوثا.

جدير بالذكر أن عدد مستخدمى الانترنت ارتفع من 65ر0 مليون نسمة عام 2000 إلى 17ر9 مليون نسمة عام 2008.

Labels:

Wednesday, November 19, 2008
التدوين وابعاده المستقبلية


حسن الشامى

لماذا رعب النظام الحاكم من مجموعة المدونين الشباب على الأنترنت ؟ وهل هذا الرعب له مبررات ؟ ولماذا أمتد الرعب إلى النخبة المثقفة خاصة قادة أحزاب المعارضة ؟

وهناك تساؤلات آخرى : هل هؤلاء المدونون يشكلون بمدوناتهم الجديدة أحزابا إليكترونية حلت محل الأحزاب السياسية ؟ أم أن الأحزاب السياسية القائمة لم تود دورها ؟..

إن هذه كلها نساؤلات مشروعة فرضت نفسها على النخبة المثقفة والمفكرين السياسيين في بداية عام 2003.. فبينما كانت التيارات السياسية والأحزاب القومية تروج لأسطورة صدام حسين ويراهنون عليه في هزيمة العدو الصهيوني واندحار الأمبريالية الأمريكية المتوحشة وهزيمة الإستعمار في كل مكان.. فوجئ هؤلاء جميعا باحتلال أمريكا للعراق في أيام معدودة وانكشفت أسطورة صدام حسين عن دعاوى كاذبة كان يروج لها بقدرته على دحر العدوان الأمريكي وهزيمته هزيمة نكراء.. وسقطت بغداد كأول عاصمة عربية تحت الإحتلال الأمريكي المدعوم بأسلحة وقوات غربية.. ولم تفلح مظاهرات الاحتجاج والشجب التي نظمها القوميون.. وكان ظهور مدونة يابانية على الإنترنت تطالب بايقاف الحرب الأمريكية ضد العراق أثر أكبر من كل تلك المظاهرات.. وتحول الشباب المصري الساخط الذي كان يخرج في المظاهرات للتنديد بالإحتلال الإسرائيلي لفلسطين والإحتلال الأمريكي البريطاني للعراق.. تحول هؤلاء الشباب من مساندين لقضايا خارجية عربية إلى مدونين على الإنترنت مناقشين ومفجرين لقضايا مصرية محلية في الأساس.. فظهرت مدونة "بهية".. ومدونة "منال وعلاء".. ومدونة "الوعي المصري" التي حصل صاحبها وائل عباس على أكثر من جائزة دولية في حقوق الإنسان لنشره كليبات تعذيب مواطنين في أقسام الشرطة.

ولقد أصبحت المعارضة الإليكترونية ظاهرة عالمية وانتشرت بين الشباب في العالم كله وبين الشباب المصري أيضا.. كما أن ظاهرة المعارضة الإليكترونية أرتبطت أساسا بانسداد قنوات التعبير السياسي والإجتماعي أمام الشباب سواء في الجامعات أو الأحزاب السياسية أو الأندية الرياضية في ظل الصراع على المواقع القيادية بها.. كذلك عدم اتاحة الفرصة للشباب في التعبير عن قضاياهم بالشكل الملائم لهم في البيت أو المدرسة أو الجامعة فلجأوا إلى الانعزال وتكوين عالمهم الخاص بهم.. وكان أقرب الأشكال لذلك المدونات وصفحات الإنترنت التي حققت لهم الخصوصية في التعبير.. والتواصل مع أقرانهم في الاهتمامات والميول.. وبذلك أحسوا بالانفصال عمن يغايرهم وتواصلوا مع من يتفقون معهم. والمعارضة الإليكترونية لم تكن موجهة من حزب أو جماعة سياسية معينة وإن كانوا استفادوا منها بعد ذلك.. وتقاس مشروعية أي نظام سياسي بمدى نزاهة الانتخابات التي تتم والتداول السلمي للسلطة ومساحة المعارضة التي يتيحها واحترام معايير حقوق الإنسان.

كما أن مدونة "بنت مصرية" لزينب عبد الحميد من القليوبية استطاعت برسالة قصيرة أن تجمع مايزيد على ألف مدون بنقابة الصحفيين في عام 2005 لتشكيل إتحاد للمدونين.. كما أن نشأة الحركات الاجتماعية الداعية للتغيير والإصلاح السياسي مثل الحركة المصرية من أجل التغيير"كفاية" وغيرها مثل شباب وعمال من أجل التغيير وحركة 9 مارس لأساتذة الجامعات أستطاعت أن تمد المدونين بزخم من المعلومات والفعاليات والأنشطة المختلفة.. بالإضافة إلى ماصاحب ذلك من الدعوة للتعديلات الدستورية والتحرش بالمتظاهرات أمام نقابة الصحفيين والاعتداءعلى المتظاهرين أمام ضريح سعد زغلول والاعتداء على المعتصمين أمام نادي القضاة بوسط القاهرة. كل ذلك كان مادة خصبة للمدونين لنشر أفكارهم والتواصل بينهم وبين الحركة السياسية في الشارع.. كما أن الانتخابات الرئاسية التعددية التي تمت في 2005 وخاضها مرشحو 9 أحزاب معارضة في مواجهة الرئيس مبارك مرشح الحزب الوطني الديمقراطي كانت فرصة ذهبية لارتفاع صرخات المعاضة الإليكترونية عالية وضم مزيد من الشباب لها.. كذلك فقد كان للمونات والمدونيين السبق ـ حتى على الصحف المستقلة ـ في نشر وقائع تعذيب إسلام نبيه ونشر الحكم الصادر ضد ضابط الشرطة المتهم وسجنه عامين وعزله من عمله.. كذلك كان للمدونين دور كبير في نشر أحداث المقاومة اللبنانية بزعامة حسن نصر الله ضد إعتداءات إسرائيل على لبنان واظهار بطولات حزب الله في مواجهة آلة الحرب الإسرائيلية المتوحشة.

ولقد تراوحت اهتمامات المدونين المصريين تراوحت ما بين مدونات شخصية بحتة لاتتجاوز مذكرات وأفكار بسيطة.. ومدونات ثقافية وفكرية تناقش قضايا وموضوعات عامة.. ومدونات سياسية متنوعة.. كما اختلفت طريقة تناول المدونين للموضوعات والأحداث التي عايشها كل منهم.. فقد ظهرت مدونات تريد العودة لعصر عبد الناصر وانجازاته ومدونات تريد العودة لعصر السادات وأفكاره.. وكذلك مدونات تروج لأفكار ليبرالية واشتراكية متنوعة.. وكان لهذه المدونات أثر على قادة الأحزاب السياسية والمفكرين الذين بدأوا التفكير في الحالة المزرية التي وصلت إليها الأحزاب.. وبدأ بعضهم في اتهام المدونين بألفاظ ساخرة.. مثل (شباب لاسع) كما وصفهم د. رفعت السعيد رئيس حزب التجمع.. و(شباب غير ناضج) كما وصفهم عالم الاجتماع السيد ياسين.. وغير ذلك من عبارات وصلت إلى حد اتهامهم بالعمالة للخارج !!

ونعيد التساؤل الذي بدأنا به الحوار : لماذا الرعب من ظاهرة التدوين والمدونين على الإنترنت ؟

في رأيي أن الرعب مازال موجودا من هؤلاء المدونين ومدوناتهم التي وصلت لحوالي 5000 مدونة مصرية يتعامل معها حوالى 7 % من عدد السكان ـ أي حوالي 5 مليون مواطن مصري ـ ويزيدون عن عدد قراء الصحف والمجلات.. هذا فضلا عن عشرات المدونات الي تزيد كل يوم وبالتالي يزيد المتابعون لها. كما أن الرعب من الفضاء الإليكتروني يزدادد حيث لم تعد السيطرة عليه في إمكان الحكومة أو الأحزاب السياسية بظهور الإذاعة الإليكترونية التي لاتحتاج تصريحا من أية جهة ولاتحتاج امكانيات مادية كبيرة.. وقد بدأت في البث عبر الإنترنت مع انتخابات الرئاسة حيث أسس حزب الغد ومرشحه د. أيمن نور إذاعة الغد التي استقطبت عددا كبيرا من شباب الحزب وشباب المعارضة.. كما ظهرت إذاعة (راديو مصر اليوم) التي أسسها المراسل التليفزيوني طارق عبد الجابر ووصل عدد زوارها حوالي مليونين ـ حسب احصائية موقع اليكس ـ بينما أسس الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم راديو على الإنترنت تحت اسم (المصريون) لم يتجاوز زواره خمس مائة في البداية وتنافص إلى مائة زائر فقط..

وكان للمدونات المصرية والمدونين المصريين دور كبير في الدعوة لإضراب 6 أبريل 2007 واستطاعوا حشد الآلاف للمشاركة في هذا الإضراب الذي حقق نجاحا كبيرا لتزامنه مع اعتصامات وإضرابات عمال مصانع الغزل والنسيج بالمحلة وغيرها من المواقع العمالية.. كما تم إلقاء القبض على عدد كبير من الداعين للإضراب والمشاركين فيه.. وتم الافراج عن بعضهم ومازال بعضهم معتقلين وينتظرون المحاكمة... ورغم ذلك فإن المعارضة الإليكترونية هي حزب الشباب القادم.. حيث سيكون المستقبل للمعارضة الإليكترونية وشباب المدونات الذين أصبحوا يشكلون جماعات ضغط لايمكن تجاهلها.

Labels:

Monday, November 17, 2008
حضرة المتهم مدون


بقلم : حنان الشريف

التدوين وسيلة من وسائل التعبير عن الرأي، فى البداية كان لفظ مدون يثير للغرابة لسامعه للمرة الأولى ويتسائل ماذا تعنى كلمة مدون؟ وفى خلال شهور معدودة احتل التدوين مكانة بين العامة والخاصة بداية من كبار الكتاب والمشاهير حتى ما دون الثالثة عشرة عام وفى فترة وجيزة أصبح له صدى وصوت مسموع أعلى من صوت الصحف المعارضة حتى أصبحت كلمة مدون تعنى تهمة أو جريمة؛ فمنذ سنوات قليلة كان الحذر وكل الحذر من الصحفيين والنشطاء المهتمون بحقوق الإنسان الآن أصبح الحذر أيضا من المدونين لأنهم يلتقطون أي حدث للكتابة عنه، أيضا أيقظوا الحماس فى الشعب بعد خمول دام عشرات السنين فكان لا يجرؤ أحد أن يعترض على ظلم أو غلاء أو ما شابه. وبعد أن ماتت حركة الإعتصامات والإضرابات ولم تقوم لها قائمة إلا بمولد جيل شباب متحمس جداً همه محاولة الإصلاح بأي شكل، لذلك أصبح المدون المهتم بالشأن العام والإصلاح يشكل خطر، لنجد من تم القبض عليهم وباتوا أيام وليالي خلف القضبان وتهمته مدون؛ لأنه تجرأ وعبر عن رأيه بكل حرية ولكن هيهات أن يصمت زملائه المدونون حتى وإن كانوا لا يعرفون عنه سوى الإسم المستعار فتقوم قائمة المدونين الآخرين من حملات تضامنية مع زميلهم المدون إلى أن يتم الإفراج عنه. كل هذه إجراءات أمنية تحدث من خلال جهاز الشرطة عندما كان المدونين همهم الأول والأخير هم التعبير عن الرأي والإصلاح والتضامن مع أي قضية فساد كما حدث فى إعتصامات القضاة فكان من بين المعتصمين مدونين وقضية التعذيب الشهيرة التى كان ضحيتها المواطن عماد الكبير وكان المدونين يتابعون لحظة بلحظة؛ بل كان منهم من يحضر جلسات المحاكمة ليبث الحقائق من قلب الحدث نفسه حتى أصبح لهم وجود مكثف فى الشارع المصري، وكلمة مسموعة لها صدى تهز كراسي أكبر المسؤلين فى الدولة ولهذا الجهد والإجتهاد، بعد أن كنا نسمع ممنوع دخول الصحفيين، أصبحت تتردد ممنوع دخول الصحفيين والمدونين، كل هذا شيء ليس بالغريب على شباب يحمل على كاهله قضية إصلاح بلدة يملك فكر حر. ولكن ما يثير التعجب حقاً فى الفترة الأخيرة هو ظهور مدونين آخرين لا يهمهم حرية الرأي ولا يهمهم الصالح ولكنهم مهتمون بالطالح؛ فأنت مدون للتهريج وإلقاء النكات إذن أنت وشأنك أما إذا كنت صاحب فكر تعبر عن رأيك تملك منطق فالويل كل الويل لك فستجد مجهول متواجد دائما فى كل بوست تكتبه لا للإدلاء بالرأي ولا بالإختلاف المنطقي .. ولكن كل همه السباب والشتم ولا تعلم ماذا يريد أو ماذا يقصد بذلك فإن تناقشت معه زاد سبابه دون إبداء أسباب وإن تجاهلته أتهمك بالضعف وعدم الفكر ولا أعلم أي ضعف فكري أو منطقي الذى يرد به المدون على شخص يدخل باسم مجهول ليكيل له السباب ولجميع أفراد عائلته دون التطرق لكلمة واحده فى الموضوع المطروح. وبعد تحذير أصحاب المدونات الأصلية وتحديد الفرق بين المنتحل والحقيقي ومن ضمنهم أن المنتحل يستطيع أن يصنع بروفايل مشابه لكن مستحيل أن يصنع نفس اسم المدونة مع الفرق أيضا بان تاريخ إنشاء المدونة الأصلية يكون سابق ربما بسنة أو أكثر وبعد تأكد المدون الذى قام المنتحل بشتمه من الفروق يكون الرد الفوري هو حذف السباب وعدم نشره وبعد وقت قليل فشلت لعبة انتحال الشخصيات فشل ذريع، هذه مراحل عدة يمر بها المدون صاحب الفكر والمنطق ليظل طوال الوقت فى صراع بين الأجهزة الأمينة تارة وبين الحاقدين تاراااات والتهمة مدون.

Labels:

Saturday, November 15, 2008
مراسلون بلا حدود تطالب بالإفراج عن المدوّن كريم عامر بعد انقضاء نصف مدة عقوبته

طالبت منظمة مراسلون بلا حدود السلطات المصرية بالإفراج عن المدون المصري كريم عامر المحكوم عليه بالسجن لمدة ثلاثة أعوام بتهمة "الإساءة إلى الإسلام"وبتهمة "إهانة رئيس الجمهورية" بعد أن أمضي نصف مدة عقوبته.

وقالت المنظمة في بيان لها "مرّ عامان ولم يتغير الوضع قيد أنملة. لم تقم أسرته بزيارته. وحدها محاميته تحمل أخباره، هي أخبار عن معنويات تنهار يوماً بعد يوم وعن صحة تضعف ساعة بعد ساعة. ولعل والديه قد وقعا ضحية التهديدات ليقدما على إنكاره علناً ويدعوا إلى إعدامه. ومنذ الأول من سبتمبر، يمنعه الحرّاس من الخروج من زنزانته. إن عامين لكافيان! فقد آن الأوان لإطلاق سراحه!".

وأضاف البيان"في السادس من نوفمبر 2006، تعرّض كريم عامر للتوقيف بسبب مقالات نشرها على مدوّنته ندد فيها بالانحرافات السلطوية للرئيس حسني مبارك منتقداً أعلى المؤسسات الدينية في البلاد ولا سيما جامعة الأزهر السنية التي درس الحقوق فيها. وعلى مدوّنته أيضاً، ندد بسياسة فصل الجنسين السائدة في هذه الجامعة كاشفاً عن الضغوطات التي يتعرّض لها بعض رجال الدين ليساندوا حسني مبارك".

ونقلت عن عامر ما كتبه من زنزانته في سبتمبر 2007: "أكتب وقد أشرف عام كامل على الإنتهاء مرت أيامه عليّ وأنا مقيّد الحرية محدود الحركة وأدركت من خلال قسوة التجربة مرارة الشعور بالظلم الذي يصعب على المرء وصفه كونه لا يضاهيه شعور".

وختم رسالته هذه بالقول: "إلى كل أعداء الحرية من رموز البغي والجور والظلم والتسلّط ..ستزدحم بكم مزبلة التاريخ ولن تترحم عليكم الأجيال القادمة ولتعلموا أن الغد لنا. فأيامكم قد غدت معدودة وليلكم قد أشرف على الزوال وفجرنا قد أشرف على البزوغ والغد لنا".

وقالت منظمة مراسلون بلا حدود إن المدوّنين المصريين يمثّلون وحدهم أكثر من 30 بالمئة من مدوّني المنطقة ومعظمهم من الناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان لافتة إلي أن مصر تحتل مرتبة جيدة من لائحة "أعداء الإنترنت".

وقالت إنه "منذ هذا الصيف، بات المدوّنون الراغبون في الاتصال بشبكة الواي فاي مضطرين للإفصاح عن عنوان بريدهم الإلكتروني ورقم هاتفهم الجوّال قبل النفاذ إلى شبكة الويب العالمية. فهذه بيانات ثمينة للمعلنين، والسبامرز... والأجهزة الأمنية".

وكانت المنظمة قد استنكرت في وقت سابق ظروف اعتقال المدوّن عبد الكريم وقالت في بيان لها أن عامر محروم من الخروج من زنزانته وصودرت كتبه وبدأت حالته الصحية تتراجع بسبب سوء المعاملة.

Labels:

Friday, November 14, 2008
الملكة رانيا العبدالله ستتسلم جائزة يوتيوب للابداع


اختار موقع "يوتيوب" على شبكة الانترنت الملكة رانيا العبدالله لتكون اول من يتسلم جائزة "يوتيوب للابداع" لجهودها في "تغيير صور نمطية وافكار خاطئة منتشرة حول العرب والمسلمين" حسبما افاد مكتبها في بيان.

ونقل البيان الخميس عن الملكة رانيا عقيلة العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني قولها "يسعدني استلام اول جائزة يوتيوب للابداع والتي تحمل هذا الفكر".

واضافت ان "قناة يوتيوب تقوم من خلال افلام تعرضها بتشجيعنا على المشاركة في الحوار العالمي وايصال اصواتنا ومنحنا فرصة للتحدث عن انفسنا وتبادل الخبرات والمعلومات وازالة الحواجز فيما بيننا".

وكانت الملكة رانيا اطلقت في نيسان/ابريل الماضي صفحة خاصة بها على موقع "يوتوب" على شبكة الانترنت بهدف ابراز الوجه الحقيقي للعالم العربي و"فتح نوافذ الحوار ومحاربة الجهل والصور النمطية".

وبحسب البيان "سجلت صفحة الملكة رانيا حوالى ثلاثة ملايين زيارة وتلقت اكثر من 43 الف تعليق من مختلف انحاء العالم".

ونقل البيان عن تشاد هيرلي احد مؤسسي "يوتيوب" ان "الملكة تعتبر مثالا في مجال تغيير الصور النمطية" موضحا ان "مقاطع الفيديو على صفحتها في +يوتيوب+ مليئة بالأبداع".

وقال ان موقع "يوتيوب" اختار الملكة رانيا لتسلم الجائزة "تقديرا لجهودها وسعيها المتواصل (...) لتغيير الصور النمطية والافكار الخاطئة المنتشرة حول العرب والمسلمين".

وسيعقد حفل تسليم الجائزة في 22 تشرين ثاني/نوفمبر الحالي في سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا.

وكانت الملكة رانيا دعت العام الماضي المسلمين في كلمة امام منتدى جدة الاقتصادي الذي يعقد سنويا في مدينة جدة السعودية على البحر الاحمر الى رفض اصوات التطرف.

وقالت "نحن على حق عندما نتساءل عن اهداف الحكومات الغربية حين تسهل بافعالها تجنيد المزيد من المتطرفين. لكن مسؤوليتنا الاخلاقية تعتمد على رفضنا لاصوات العنف والتطرف التي تنطلق من بيننا".

Labels:

Thursday, November 13, 2008
جمال مبارك والفيس بوك


دبي- لميس حطيط

انتقلت معركة "التوريث" لجمال مبارك في مصر إلى الفضاء الإلكتروني، وتحديداً موقع "الفايس بوك"، الذي بات مسرحاً لـ"حرب" جديدة لجذب المؤيدين، بين داعمي التوريث ومعارضيه. ويوجد على الموقع نحو 85 مجموعة، تحمل كل منها تسمية مختلفة، لتلتقي جميعاً على فكرة واحدة: "مع أو ضد التوريث؟".

أكبر هذه المجموعات "مش عاوزين جمال مبارك"، التي جمعت، حتى الخميس 13-11-2008، أكثر من 4200 عضواً، يحاولون استباق الانتخابات الرئاسية المصرية، التي لن تجري قبل العام 2012.

وتفسر المعلومات المرافقة أن "الجروب دى بنحاول بيها نسبق الكابوس قبل ما يبقى واقع و ييجى ناس يقولوا خليكوا واقعيين"، حسبما يقول مؤسس المجموعة أحمد بدوي، رافضاً اتهامهم بعرقلة "المسيرة".

ويفند أعضاء المجموعة رفضهم لتوريث جمال مبارك بأنه "شخص معدوم الكفاءة، والإمكانيات السياسية (...)، كل مؤهلاته أنه بالصدفة ابن الرئيس".

ويشارك أحمد حجاج المجموعة بعدد من "النكات" من وحي الموضوع، منها "أن تعطى أبنك موبايل فأنت لطيف، وان تعطى أبنك سياره أنت كريم، وان تعطى ابنك بلد وشعبا ليلعب بها هوا وأصحابه، فأنت مبارك".


عشاق جمال

في المقابل، تقف مجموعة "محبي ومؤيدي وعشاق جمال مبارك"، التي أسسها أعضاء ومنتمون للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم، لحشد التأييد للتوريث.

وتقول المجموعة في صدر صفحتها على "الفيس بوك": "من أجل إكمال المسيرة والتقدم والرخاء والعمل على النهوض ببلدنا الحبيب تعالوا نختار الأصلح وننادي نعم جمال مبارك"، وأسفل ذلك شعار يقول: "لست حلما في الخيال ... أنت مطلب يا جمال".

وتؤمن المجموعة منبراً إعلامياً للترويج لجمال مبارك، من خلال نشر التفاصيل الكاملة للمؤتمر الصحافي الذي عقده مبارك على هامش المؤتمر السنوي الخامس للحزب الوطني.

وحتى داخل المجموعة، تظهر أصوات مشككة في خلفية دعم التوريث، وهو ما ينعكس في الخطابات المتبادلة بين الزوار والاعضاء، الذين ينبري بعضهم للدفاع عن وجهة نظره. ومن هؤلاء منى كمال، التي تنشط في الرد على المنتقدين، فتؤكد أنهم "لا يُشترون بالمال"، و"كل ما في الأمر، نحن شباب مؤمنين ومقتنعين بفكر السيد جمال". وتتوقع، في ردّ آخر، أن يكون عهده "جميلاً، والبداية توزيع اصول الشركات على الشعب، لكي يشارك الشعب فى نهضة بلده، وهذا اسلوب ممتاز ومتبع في دول اوروبا الشرقية".


أحسن وزير

وإلى جانب دعم توريث جمال، نظمت المجموعة استطلاعا لأفضل وزراء مصر، حصل فيه وزير الصناعة والتجارة المصري رشيد محمد رشيد على المركز الأول وتلاه بفارق كبير عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية الذي خرج من الحكومة المصرية قبل سنوات، بينما جاء في المركز الأخير علي مصيلحي وزير التضامن الإجتماعي.

وجاء وزير الداخلية حبيب العادلي ووزير الإستثمار محمود محيي الدين ورئيس المخابرات عمر سليمان في المركز الثالث، بأصوات متكافئة في الاستطلاع التي أجرته المجموعة التي تضم 1800 عضو بعنوان "رشح معنا أحسن وزير في مصر"، بحسب تقرير لوكالة الأنباء الألمانية، نشرته الخميس.

وحل وزير السياحة زهير جرانة، ووزير التضامن علي المصيلحي في المركزين الأخيرين في الإستطلاع بينما لم يظهر كثير من الوزراء على الإطلاق ضمن قائمة الإختيارات.

وتركز ترشيح الوزير رشيد للأفضل من جانب الكثيرين على تصديه لاحتكار إنتاج الحديد المصري، ورشحه كثيرون لتولي رئاسة الوزارة قريبا، بينما قال كثيرون إن عمرو موسى الذي خرج من الحكومة قبل سنوات "ظلم" وأنه كان الوجه الوحيد المبشر في الحكومات المصرية الأخيرة.

وشهد الاستطلاع تعليقات طريفة بينها ترشيح المخرج التليفزيوني يحيى ممتاز لوزير الإعلام أنس الفقي كأحسن وزير واختيار المطرب الشاب لؤي لسمير فرج رئيس مدينة الأقصر كأفضل الوزراء رغم أنه ليس وزيرا في حين اعتبر أحد المعلقين أن حاتم الجبلي وزير الصحة ليس إلا وزير "دار الفؤاد" في إشارة إلى المستشفى الشهير الذي يملكه.

وقال أحد المشاركين في الاستطلاع "إن الوزراء الحاليين جميعا لا يصلحون وأنه لن يقبل ترشيح من باع الغاز المصري لإسرائيل ولا من يقول إن الحجاب عادة جاهلية ولا من يدعي أن الأسعار انخفضت وهي تتضاعف ولا من يجري امتحانات للمدرسين والحكومة أصلا ساقطة ابتدائية".

Labels:

Wednesday, November 5, 2008
مدونون اسلاميون يناقشون أحكام «الاخوان المسلمين




عن «بلومبرغ نيوز» الدولية،
شكر خاص : أحمد شقير


يبدو أن الجيل الشاب في «الاخوان المسلمين» المصرية بدأ يخالف آراء الجيل الذي سبقه، ويدلي بدلوه في سياسة الجمعية (الحزب). واضطر المدوّن المصري عبد المنعم محمود الى تعليق نشاطه في «الاخوان المسلمين»، اثر انتقاده سياسة «الاخوان» على صفحة مدونته الالكترونية «أنا إخوان». وعارض محمود حظر «الاخوان» الترشح على النساء والنصارى الى مناصب عليا في المؤسسات المصرية. فطلبت الحركة من محمود التوقف عن نشر مدونته، أو الخروج من صفوفها. فعلّق محمود أنشطته في المنظمة، على رغم أنه يرى أنه عضو فيها. و«درج شباب الاخوان المسلمين على طاعة قادة الحركة، وقبول آرائهم من دون مناقشة... ولكن بعضهم اليوم لا يرغب في الصمت. ويستاء القادة من كلامهم»، على ما يقول محمود. وهو واحد من جيل جديد من المدونين الاسلاميين في الشرق الاوسط الذين يتداولون مسائل بلدهم الداخلية على الشبكة الالكترونية. ويوالي هؤلاء الشباب المدونون الاسلاميون «الاخوان المسلمين»، ولكنهم، على خلاف قادتهم، يرون أن قراراتها هي موضع مناقشة.
والى وقت قريب، احتكر ناشطون ديموقراطيون مصريون النشر في حيز المدونات الالكترونية. ونقل هؤلاء أخبار الاضرابات في مصر، وكشفوا قضايا تعذيب واعتقال تعسفي، واعترضوا على الحجر على تداول الرؤساء السلطة في بلادهم. ولكن عدوى التدوين أو الـ «بلوغ» انتقلت، أخيراً، الى الاسلاميين. وسار المدونون الاسلاميون الجدد على خطى دعاة الديموقراطية وحقوق الانسان من المدونين المصريين. وقبل نحو عامين، بدأ عدد من «الاخوان»، ومعظمهم في العشرين من العمر، ينشرون أخبار اعتقال الشرطة «اخوانهم» في الحركة، وأخبار تعرضهم للتعذيب. وبادر بعض آخر منهم الى انتقاد سياسة «الاخوان المسلمين» ومناقشة أحكامها. ونشروا تفاصيل وثيقة سياسية داخلية تحظر على النساء والنصارى تولي قيادة بلد غالبية سكانه من المسلمين.
ويرى مجدي سعد (30سنة)، وهو مدير في شركة عقارات وصاحب مدونة «يلا مش مهم»، أن انتقاده وزملاءه سياسة «الاخوان» لا dلحق الضرر بالجماعة، بل «dؤنسن» وجهها، وdضفي عليها طابعاً انسانياً. ولا يشاطر قادة «الاخوان» المدونين المشاغبين الرأي، بل يستنكرون مناقشاتهم وآراءهم. فطوال ثمانية عقود، أي منذ تأسيسها الى اليوم، عرفت جماعة «الاخوان المسلمين» بانضباط اعضائها، وتسترهم على مناقشاتها الداخلية، وإبقائهم طي الكتمان لائحة أسماء المنتسبين إليها لتفادي ملاحقة القوات الحكومية لهم. و«الاخوان المسلمون» هم قدوة عدد من المنظمات الاسلامية بالشرق الاوسط، على غرار «حماس» الفلسطينية، و«جبهة العمل الاسلامي» الاردنية.
ويبدو أن محمود وسعد لا يخشيان تبعات عرض آرائهما على شبكة الانترنت، على رغم أن قوات الامن سبق أن ألقت القبض عليهما بتهمة الانتماء الى «الاخوان المسلمين». وعند لقائي بهما في مكان عام، لم يتلفت هذان الشابان الى الوراء أثناء كلامهما معي. فعلى ما يقول محمود: «الحكومة تعرف من نحن». وفي مدونته « وايفز ان اي سي اوف شاينج» (موجة في بحر التغيير)، كتب طبيب الاسنان مصطفى النجار(29سنة): «ليس معيباً مراجعة أفكارنا أو تغيير مواقفنا». ودعا النجار الى إشراك الشباب في القرارات المهمة في المنظمة، وألا يبقى اختيار قادة «الاخوان» حكراً على من هم فوق الاربعين من العمر، وأن يسمحوا «للثلاثينيين» اختيار قادتهم.
وتقر جماعة «الاخوان المسلمين» أن الـ «بلوغينغ» او التدوين الالكتروني، أفضى الى تسلل الانقسام في الرأي الى جسم الجماعة. وبحسب عبد المنعم علي البربري، وهو طبيب ومسؤول في «الاخوان المسلمين»، يبلغ عدد أصحاب المدونات الالكترونية من «الاخوان» نحو 150 مدوناً. وهو يؤيد أنشطة المدونين، ولكنه يدعوهم الى الإقلاع عن التهجم على قادة «الاخوان»، والى التزام النقد البناء أو الايجابي، والتخلي عن كشف مصادر تمويل الجماعة.
ويرى البربري أن المدونات تسمح لقادة «الاخوان» بمجاراة العصر، ومتابعة أحوال جماعتهم وآراء قاعدتهم الشعبية، في وقت يكاد الاجتماع بهم أن يكون مستحيلاً. فعدد كبير من قادة «الاخوان» في السجن.
وتحظر القوانين المصرية تجمع أكثر من خمسة أشخاص من دون إذن. ويقول المسؤول في الاخوان، علي عبد الفتاح (50سنة)، إن اختلاف أعضاء «الاخوان» في الرأي حول عدد من القضايا هو أمر عادي. ولكنه يعارض الميل الى الاختلاف، ونشر موضوعاته (الاختلاف) على الانترنت. ويقول عبد الفتاح: «الاخوان محصنون من الانقسام. ونحن لا نريد أن نعطي الاخرين انطباعاً بأن وحدتنا مهددة وأن الفرقة تسللت الى صفوفنا». وبحسب عبد الفتاح، لن تعيد لجنة «الاخوان المسلمين» النظر في قرار حظر تولي المرأة والنصارى رئاسة البلاد. فبعض الاحكام أساسي وغير قابل للتغيير.

Labels:

Saturday, November 1, 2008
نساء فى عالم التدوين

نقلا عن مدونة أحمد الصباغ بتصرف


1
نهى رشدى

تأثى قضية البطلة نهى رشدى - صاحبة قضية التحرش الشهيرة فى مقدمة إهتمامات الباحثون عن ليلى
و نهى رشدى هى هي أول فتاة مصرية تحصل على حكم قضائي لصالحها في قضية تحرش جنسي تعرضت له بالقاهرة . تعمل نهى رشدي كمخرجة أفلام وثائقية وهي خريجة الجامعة الأمريكية بالقاهرة وتبلغ من العمر 27 عاماً
وكانت نهي رشدي وصديقة لها تسيران في أحد شوارع شرق القاهرة بمنطقة مصر الجديدة في شهر يونيو 2008 حيث تعرض لها سائق سيارة نصف نقل متحرشاً بها جنسياً، حيث اقترب حتى أصبح بالقرب منها وأمسك بصدرها حتى سقطت علي الأرض، وظلت تصرخ دون أن يغيثها أحد، وكاد المتحرش أن يهرب بسيارته لولا أن سيارة قادمة في الاتجاه المعاكس أجبرته على التوقف، وبعد محاولات وشد وجذب وبمساعدة أحد الشباب تمكنت نهي من اصطحابه إلى قسم الشرطة الذي حرر محضراً بالواقعة حبس على إثرها الشاب "شريف جبرائيل" 27 سنة إحتياطياً حتي تمت محاكمته . وفي نهاية الجلسة الأولى للمحاكمة التي عقدت سرياً في 21 أكتوبر 2008 أصدرت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أحمد شوقي الشلقاني حكمها عليه بالسجن المشدد لمدة ثلاث سنوات والغرامة بمبلغ 5000 جنيه

2
هديل الحضيف

هديل الحضيف (1983-2008) كانت قاصة ومدونة سعودية حاصلة على بكالوريوس (رياض أطفال) من كلية التربية، بجامعة الملك سعود. كان لها أثرٌ ملموس في عالم التدوين والقصة في السعودية في حين لم يتجاوز عمرها الخامسة والعشرين عاماً، واعتبرها كثير من المدونين في السعودية إحدى أبرز رائداته
أصابتها غيبوبة لا يعرف سببها استمرت خمسة وعشرون يوما، ثم أصيبت بسكتة دماغية أدّت لوفاتها صباح يوم الجمعة بتاريخ 16 مايو 2008 و وتمت الصلاة عليها في مدينة الرياض .. وقد أثارت أحداث غيبوبتها وموتها اهتماماً شعبياً بين المدونين والكتاب والصحفيين السعوديين والعرب، خاصة بعد تأخر نقلها إلى مستشفى حكومي بسبب عدم توفر سرير، مما ضاعف من شعبية هديل وشهرتها
3
إسراء عبد الفتاح

إسراء عبد الفتاح (ولدت عام 1981) فتاة مصرية قادت الدعوة لإضراب ٦ أبريل 2008 في مصر ضد "الغلاء والفساد"، وذلك على موقع فيس بوك وهي عضو حزب الغد .. تم إلقاء القبض عليها يوم 6 أبريل واقتيدت إلى قسم قصر النيل للتحقيق ووجهت لها السلطات المصرية تهمة التحريض على الشغب. وظلت محتجزة حتى تم الإفراج عنها في 14 أبريل 2008.

4
نوّارة نجم

صاحبة مدونة جبهة التهييس الشعبية ومهتمة بالعمل العام وحقوق الإنسان .. بنت عمنا أحمد فؤاد نجم وستنا صافيناز كاظم .. واللى مايعرفهاش يفتكر إنها عملت مدونة مشهورة عشان هى بنت عم نجم .. لكن أول ما تدخل مدونتها وتلاقيها تقريبا بتحب مصر زى ما بتحب عم نجم وستنا صافيناز .. ويمكن أكتر .. هتعرف ليه الناس بتحبها

5

داليا زيادة

داليا زيادة هى مديرة مكتب منظمة المؤتمر الاسلامى الأمريكى بالقاهرة وصاحبة مدونة تحمل إسمها
ناشطة حقوقية ومهتمة بالعمل العام وشاعرة


غادة عبد العال

غادة عبد العال ( مواليد 1978) بالمحلة الكبرى صاحبة كتاب و مدونة عايزة اتجوز وهي تعمل طبيبة صيدلانية وتعرف غادة نفسها في مدونتها بأتها : أنا أمثل 15 مليون بنت من سن 25 إلى سن 35 و اللي بيضغط عليهم المجتمع كل يوم عشان يتجوزوا مع انه مش بإديهم انهم لسه قاعدين




Labels: