أحدث أخبار المدونين :

للإشتراك فى خدمة الحصول على أحدث الأخبار على الموبايل مجانا إضغط هنا

Thursday, March 19, 2009
بى بى سى: نساء مصر يناقشن المحرمات على الإنترنت

ريم عبد الحميد - اليوم السابع
رصدت هيئة الإذاعة البريطانية هروب الفتيات المصريات إلى الإنترنت للحديث بصراحة عن معاناتهن ومشكلاتهن. وقالت بى بى سى فى التقرير الذى نشرته اليوم، الخمس، إنه على الرغم من أن النساء فى مصر يشكلن 24% من قوة العمل، إلا أن 30% منهن يستخدمن الإنترنت. لكن نساء الطبقتين العليا والمتوسطة هن اللاتى يتعاملن مع الإنترنت كوسيلة بديلة لمناقشة الموضوعات وتبادل المعلومات والتعبير عن آراء قد يعتبرها الكثير من المحافظين متشددة.

وتروى النساء تجاربهن الشخصية مستغلات السرية التى يتيحها الإنترنت. كما تتبادل النساء الآراء السياسية والثقافية ويتحدثن عن الإحباطات اليومية اللاتى يتعرضن لها.

وتتطرق بى بى سى إلى بعض الموضوعات التى تشغل بال النساء المصريات. وتقول إن المدونة داليا زيادة على سبيل المثال دعت السعودية إلى إنهاء ما تصفه بالتمييز ضد المرأة فى حملة تزامن توقيتها مع ذكرى المولد النبوى. وتقول داليا: "لم يُسمح لى بأداء العمرة، لماذا؟ لأن سيدة شابة تحت سن الـ45. والحل الوحيد بالنسبة لى هو الذهاب مع محرم لأن أمى لا تكفى". وتضيف: "هل تعرفون محرما لى، فوالدى متوف وشقيقاى غير مهتمين بالأمر ولا أستطيع تحمل نفقاتهما، وليس لدى زوج وبالطبع ليس لدى ابن".

وتحدثت مدونة أخرى لم تذكر اسمها عن ماضيها وتعاطيها المخدرات، وانتقدت استمرار ما وصفته بهوس المجتمع العربى بعذرية الإناث. ومن ثم، تشير هيئة الإذاعة البريطانية إلى أن الموضوعات التى تعد من المحرمات فى الشارع المصرى يمكن مناقشتها على الساحة الإلكترونية مثل موضوع التحرش الجنسى.

ومن ناحية أخرى، اتجهت النساء المصريات إلى الراديو حيث قامت مجموعة من السيدات بتأسيس أول محطة إذاعية إلكترونية باللغة العربية "بنات وبس" والتى تناقش القضايا التى تهم المرأة.

وأسست هذه المحطة أمانى تونسى(25 عاماً) وهى إحدى الفتيات المصريات التى أصابها الإحباط بسبب الطريقة التى تعامل بها النساء فى مصر. تقول: " نحن تقريبا لسنا أحياء فى ظل الاحتمالات الدائمة لتعرضنا للتحرش الجنسى"، وتتساءل عن أى حياة هذه.

ومن البرامج التى تقدمها "بنات وبس" برنامج " مش كل الطير" الذى يحمل رسالة مؤداها "ليست كل البنات حمقاوات". ويتحدث البرنامج عن الخدع التى يستخدمها الرجال للإيقاع بالفتيات.

Labels: